عاجل

راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية التونسية خرج الفائز الأكبر في انتخابات المجلس التأسيسي .و اعترفت تونس في آذار/مارس الماضي بحركة النهضة التي تأسست سنة 1991 حيث بقيت محظورة في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وخلفه زين العابدين بن علي.وعاد راشد الغنوشي إلى تونس بعد الإطاحة ببن علي بعد عشرين عاما قضاها في منفاه الاختياري ببريطانيا.الغنوشي وعد بتطبيق نظام التعددية كما حاول أن يطمئن التونسيين ببرنامجه الانتخابي الذي يقوم على نظام ديمقراطي يضمن الحريات دون تمييز و يدعم قيم الحداثة و يعزز حرية المرأة .
كما أن الغنوشي وضع نفسه في موضع المدافع عن المرأة التونسية ..و النموذج الذي يقترحه الغنوشي هو أقرب إلى النموذج التركي الذي سعى إلى تطبيقه حزب العدالة و التنمية .
لكن خصوم الغنوشي يصفونه بأنه يعتمد خطابا مزدوجا و يركزون على فكرة استفادة حزبه من تمويل من الخارج . فقد نبهوا إلى أن الحركة استفادت من تمويل خارجي من دول الخليج، لكن دون تقديم ما يثبت ذلك.