عاجل

رفض البرلمان البريطاني مساء الإثنين دعوة لاجراء إستفتاء عام على عضوية الاتحاد الأوروبي، أطلقها مشرعون بريطانيون يريدون الانسحاب من التكتل الأوروبي.

و قد صوت أربعمائة و ثلاثة و ثمانون نائبا ضد المقترح، في حين دعمه مائة و أحد عشر نائبا، بينهم ثمانون نائبا من حزب المحافظين، و هو ما يعد إحراجا لرئيس

الوزراء البريطاني المحافظ، ديفيد كاميرون في هذا الوقت.

و على الرغم من فشل التصويت في البرلمان على المقترح، إلا أنه ينظر إليه على أنه اختبار لسلطة زعيم حزب المحافظين، و ينطوي على مخاطر بإثارة توترات مع شريكه في الائتلاف الحكومي.

النائب المحافظ، داميان كولينز يقول: “ استنادا إلى الحقائق الموجودة أمامي و حرصي على العلاقة بين المملكة المتحدة و الاتحاد الأوروبي، قررت أنه ليس الوقت المناسب، للتصويت على هكذا اقتراح “

النائب عن حزب الإستقلال البريطاني و عضو البرلمان الأوروبي، نايجال فراج يقول:

“مع هؤلاء الناس، لن يكون هناك وقت مناسب. فكاميرون نفسه أعطى فكرة، و قال إنه لا يريد اجراء استفتاء على عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، لأنه يعتقد أنه في المصلحة الوطنية البريطانية البقاء عضوا فيه. لقد قررت الشيء الصحيح بالنسبة لنا و هو البقاء جزءا من هذا الاتحاد”

و كان رئيس الوزراء البريطاني، قد أمر حزبه بالتصويت ضد المقترح، قائلا إن بريطانيا تحتاج إلى صوت قوي في أوروبا، لحماية مصالحها التجارية و المالية.