عاجل

دعا البرلمان الأوروبي إلى تكثيف الجهود لمساعدة الأمهات العازبات و أطفالهن. فالأزمة الاقتصادية تسببت في عدم استقرار الكثير من العائلات التي تعاني من الإقصاء الاجتماعي.

لمجابهة المشاكل الناجمة عن تفاقم الظاهرة في أوروبا، وافق البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء عبر تصويت أعضائه لصالح قرار يقضي بإنشاء ملاجىء و المساعدة الحصول على السكن .

نسبة الأمهات العازبات تصل إلى 85في المئة ممن تتراوح أعمارهن ما بين 25 و 64 عاما.

النساء الأوروبيات يتقاضين رواتب تقل ب18 في المئة عن الرجال.وضع النساء و أولادهن يثير ضرورة العناية و الاهتمام .

هذه الشريحة الاجتماعية لم تحظ بالعناية اللازمة في أوروبا حسب ما تصرح به نائب البرلمان الأوروبي الإيطالية باربارا ماتيرا

“ مشكلة الأمهات العازبات ليست من الأولويات التي تشغل بال السياسييين الأوروبيين .إن البيانات بهذا الشأن تثير القلق.عدد الأمهات العازبات في تزايد فالاتحاد الأوروبي يجب أن يركز على المبادرات الرامية إلى تقديم الدعم الملموس لهذه الشريحة من النساء”.

كارولين بومباسيي دو فيتورمن حركة النساء العالمية باركت الدور الذي تقوم النساء في المجتمع “ ينبغي ن نضع في عين الاعتبار أن الأم مهما كانت وظيفتها فهي تظل شخصا يعمل من أجل الحفاظ على التماسك الاجتماعي و من أجل مستقبل أوروبا و إيجاد حل للمشكلة الديموغرافية التي تعيشها أوروبا في الوقت الراهن “ .

البرلمان الأوروبي يطلبأان تطال التدابير الخاصة بمساعدة الأمهات العازبات الرجال ممن هم موجودون في الحالة ذاتها.