عاجل

وفد وزاري عربي يلتقي الأسد لمناقشة الأزمة السورية

تقرأ الآن:

وفد وزاري عربي يلتقي الأسد لمناقشة الأزمة السورية

حجم النص Aa Aa

هو المشهد ذاته في سوريا منذ أكثر من سبعة أشهر. مظاهرات و احتجاجات مناهضة للنظام مطلبها الرئيس “ الشعب يريد اسقاط الرئيس”
نعم “ الشعب يريد اسقاط الرئيس” هي العبارة، التي رددها و لا يزال يرددها السوريون، لكن من دون أن تجد لها أذانا صاغية. فنظام الأسد اختار القمع وسيلة لاسكات الشعب، المطالب بالحرية.
حرية كان ثمنها أمس سبعة و عشرين قتيلا، بينهم طفلان، سقطوا برصاص قوات الأمن أثناء عمليات عسكرية و أمنية شنتها السلطات في حمص و درعا و حماة و ريف دمشق.
تصعيد أمني تزامن مع إضراب واسع شل أمس معظم المدن السورية، دعا إليه نشطاء الداخل و المجلس الوطني السوري.
و تأتي هذه التطورات بينما قام وفد وزاري عربي، مكلف بالوساطة بين القيادة السورية و المعارضة، بزيارة إلى دمشق، حيث التقى الرئيس السوري، بشار الأسد.
و تزامنت زيارة الوفد العربي مع خروج مئات الآلاف من السوريين إلى وسط دمشق في مسيرة مؤيدة للأسد.
و تجمع المتظاهرون في ساحة الأمويين و الشوارع المحيطة بها، معلنين رفضهم لما سموه التدخل الخارجي في الشأن السوري، و أعربوا عن تأييدهم للخطوات الإصلاحية، التي سبق أن أعلنتها الحكومة السورية.
إذن سوريا منقسمة بين مناهض و مؤيد للأسد، و السؤال الآن إلى أين تتجه سوريا؟