عاجل

بعد محادثات ماراتونية في بروكسل توصل الزعماء الأوروبيون الى اتفاق، يشمل ثلاثة محاور، الهدف منه ايجاد حل لأزمة الديون الخانقة التي تمر بها المنطقة، ومنها خصوصا تخلي المصارف عن خمسين في المائة من الديون اليونانية.

نيكولا ساركوزي – الرئيس الفرنسي

“حقيقة، لو لم يتم التوصل الى اتفاق البارحة، فان العالم بأسره كان سيغرق في كارثة وليس أوروبا وحدها، بسبب احتمال افلاس دولة اليونان ذات العشرة ملايين نسمة، وهو ما لا يمكن تصوره”.

الى ذلك تظاهر عديد الأشخاص في العاصمة الفرنسية باريس، مطالبين المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بتحمل مسولياتهما، تجاه الجنات الضريبية التي يعتبرونها احدى أسباب المصاعب المالية التي تمر بها بعض الدول.

متظاهر

“نريد أن نعبر عن احتجاجنا ضد عدم فاعلية مجموعة العشرين، التي وعدت بمكافحة الجنات الضريبية، ونحن ندعوها الى التحرك الآن”.

من جانب آخر دافع الرئيس الفرنسي عن احتمال تدخل الصين لمساعدة اقتصادات منطقة اليورو المتعثرة، قائلا ان خطوة كهذه لن تهدد استقلال أوروبا.