عاجل

بعد أربعة أيام من الزلزال المدمر الذي ضرب شرقي تركيا، وذهب ضحيته أكثر من خمسمائة وخمسين قتيلا، تمكن رجال الانقاذ من اخراج صبي من تحت الأنقاض حيا، بعد أن تم انقاذ شابين آخرين، ليبلغ عدد الاشخاص الذين تم إنقاذهم الى حد الآن مائة وخمسة وثمانين شخصا.في الأثناء يواجه الناجون أوضاعا تزداد سوءا، جراء تساقط ثلوج خفيفة على المنطقة، حيث ينتظر بعضهم السلطات لتوفر لهم الخيام أو أماكن إيواء أخرى.
أحد المتضررين من الززال
“عديد الخيام سلمت لكن أناسا أخذوها الى قراهم قبل أن يتم توزيعها، والآن لم تعد المساعدات تصل كما كانت في بداية الأمر، هم يجلبون الماء والخبز فقط”.
ولا يزال آلاف الأشخاص ينامون في العراء، فيما الحكومة تكافح من أجل تقديم المساعدات الى العائلات المنكوبة، بعد أن دمر الزلزال حوالي ألفين وثلاثمائة منزل في المنطقة التي تسكنها أغلبية كردية، على الحدود مع ايران.