عاجل

بعد 10 أيام من إجراء أول انتخابات ديموقراطية في تونس حيث فازت حركة النهضة بواحد و أربعين في المئة من الأصوات.. شعور بالفرحة ممتزج بقليل من الخوف انتاب التونسيين .

“ لأول مرة نشاهد أمرا كهذا..و هو أن أنتخب من أريد بحرية “ .

“ انا قلقة جدا..على مستويات التعليم و العمل و المرأة و كل شيء”

أنهى رئيس البرلمان الأوروبي جيرزي بوزيك زيارة الى تونس كللها بلقاء مع أهم زعماء الأحزاب السياسية التونسية و كان منهم حمادي الجبالي االرجل الثاني في حزب النهضة . السيد الجبالي يريد أن يظهر الوجه المعتدل للحزب و هو المرشح الأوفر حظا ليرأس الحكومة المقبلة . و عندما سئل عن مفهومه للدولة ركز على حرية الانتخاب و احترام التعددية مطمئنا بذلك الأوروبيين .

“ دولة القانون يجب أن تكون دولة تمثل روح المواطنة حيث يتمتع كل المواطنين بممارسة حقوقهم مهما كانت توجهاتهم السياسية و الدينية .الدولة التي تضمن حقوق الأفراد و الجماعات، الدولة التي تقوم على المؤسسات المستقلة”

سفير الاتحاد الأوروبي المعتمد لدى تونس يرى أن الانتخابات في تونس تمثل تقدما ملحوظا

“ الفارق الكبير يكمن في أن البلد يعيش مناخا من الحرية و هذا ما عاينته عن كثب خلال الأشهر التسعة الماضية.نستطيع التحدث إلى أكبر شريحة من الشعب و الجمعيات و الزعماء السياسيين و هذا ما كان غير ممكن من قبل .بطريقة أو بأخرى هناك نفس جديد يطبع علاقاتنا الثنائية”

رئيس البرلمان الأوروبي جيرزي بوزيك هنأ جميع الأحزاب على تفاينيها من أجل تحقيق الديمقراطية واصفا حركة النهضة بأنها تمثل نموذجا محتملا للديموقراطية الإسلامية فهي برأيه تشبه الأحزاب الديمقراطية المسيحية في أوروبا . السيد بوزيك يتوقع ميلاد عهد جديد في تاريخ العلاقات ما بين تونس و الاتحاد الأوروبي.

“نحن في الاتحاد الأوروبي نحتاج إلى تحقيق النجاح المنشود . يمكن أن تكون تونس الفضاء الذي نستطيع عبره إقامة شراكة مع الدول العربية التي ستحقق نتائج جيدة في المستقبل القريب” .

هناك حكومة ائتلافية جديدة، حكومة وحدة وطنية ستنبثق عن الانتخابات ، التي تضم الأحزاب الرئيسية إلى جانب النهضة.التونسيون واثقون أنهم يحكمون على السياسيين بالأفعال لا بالأقوال.

“طالما أن شعبنا يفكر بشكل جيد و يختار ممثليه كذلك فلا بأس.ليس لدينا مشكل مع صعود الإسلاميين خاصة المعتدلين منهم ، فليس هناك مشكلة بالمرة”

“ يحذوني أمل عريض..لست خائفة أن أرى أن كل شيء سيمر بخير..تونس ستبقى دولة منفتحة .حتى و لو كنا نريد أن تصبح هويتنا ذات سيادة فإن الأمر يحتاج إلى وقت لتحقيق ذلك” .

فاليري غوريا

“ نتائج الانتخابات ستعمل على إثراء نقاش غير مسبوق في تونس.الشعب الفخور بثورته يقول :إنه عازم على أن لا يسمح لأي كان أن يخيب توقعاته”