عاجل

على خلفية القرار المفاجئ، الذي اتخذه أمس رئيس الوزراء اليوناني، جورج باباندريو، بإجراء إستفتاء حول الإتفاق الأوروبي، بشأن الديون، بدأت الانشقاقات و التصدعات تضرب الحزب الإشتراكي الحاكم في اليونان.

فقد أعلن اليوم نائب و نائبة في الحزب الإشتراكي انشقاقهما عن الحزب، ليتركا الإشتراكيين بأغلبية مقعد فقط في البرلمان.

يأتي ذلك بعد يوم من إعلان رئيس الورزاء اليوناني، تنظيم استفتاء في اليونان و تصويت على الثقة في البرلمان، حول الإتفاق المبرم الأسبوع الماضي، خلال القمة الأوروبية في بروكسل، لشطب قسم من الديون اليونانية.

و في أعقاب هذه الدعوة، طالب اليوم زعيم المعارضة الرئيسية المحافظة في اليونان، أنطونيس ساماراس، بإجراء انتخابات مبكرة.

و قال ساماراس عقب اجتماعه مع الرئيس اليوناني، كارولوس بابولياس، إن الانتخابات العامة ضرورة وطنية، مضيفا أن دعوة باباندريو إلى الاقتراع بالثقة على الحكومة في البرلمان، و إجراء استفتاء على إتفاق مع دائني اليونان، لانقاذها من الإفلاس أمر يؤدي إلى الإنقسام.