عاجل

استمر الموقف المتأزم بين المتظاهرين و السلطات أمام كاتدرائية سانت بول حيث أوضحت الكنسية أنها لن تدعم أي خطوة لإجلاء المتظاهرين الذي يقيمون في مخيمات خارجها.و حثت هيئة مدينة لندن المسئولة عن القانون والنظام في

مدينة لندن التي تقع بها كاتدرائية سانت بول المتظاهرين على

المغادرة خلال 48 ساعة أو مواجهة الإجراءات القانونية .

فتحت الكاتدرائية أبوابها صباح الثلاثاء بعد أن كانت أغلقت سبعة أيام بعد الاعتصام الذي أدى إلى إغلاقها أمام السائحين .و تتكبد الكنيسة خسائر كبيرة بسبب إغلاق أبوابها . كل يوم من الإغلاق يكلف الكنيسة خسارة مقدرة ب 18.300 يورو .

ومنذ أن أقيم المخيم في إطار الحركة الاحتجاجية العالمية لدعم حركة

“احتلوا وول ستريت” في نيويورك في منتصف تشرين أول/أكتوبر الماضي

دفعت الأزمة ثلاثة من المسئولين البارزين بالكنيسة على الاستقالة احتجاجا على

طريقة التعامل مع المظاهرة .

شيلا ماكين نا

“يجب أن نجد الوسائل الممكنة لردم الهوة ما بين الأثرياء و الفقراء”

سيبيل ويسلي

“ من غير اللائق أن يرتفع أجر كبار المديرين بخمسين في المئة في الوضع الذي تشهده البلاد..ليس لدي اعتراض أن يكسبوا كثيرا من المال لكن في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة الأمر غير مقبول “

الكنيسة الأنجليكانية في بريطانيا التي تعد أحد أشهر معالم لندن لم تسع لاتخاذ إجراءات استثنائية كما أنها لم تجير المتظاهرين على الرحيل .

ميكائيل هامبل

“ لو طلبنا من المتظاهرين أن يغادروا فإننا سوف لن نمنع حركة التعبير من التحدث..نريد أن نعمل سويا مع المتظاهرين من أجل إيجاد طريقة مناسبة لإيصال رسائلهم .نحن مستعدون للحوار من أجل إيجاد حل سلمي حتى و لو اقتضى منا الأمر أن نبقى أسابيع أو شهورا “ .

الكنيسة تتأرجح ما بين مؤازرة المحتجين و الخضوع لقرار المدينة و هي تلقت تبرعات تقدر ب40 مليون جنيه أسترليني من مصارف يوبي آس و إتش أس بي سي و غولدمان ساشز.