عاجل

تركت الرئاسة الفرنسية بصماتها على قمة العشرين، وتحقق جزء من أهداف عديدة كانت القمة تطمح لتحقيقها ، من أبرز النتائج الاتفاق على مكافحة التهرب الضريبي وزيادة الموارد المالية لصندوق النقد الدولي للمساعدة على حل أزمة الديون الأوروبية

شبح الأزمة اليونانية خيم على القمة، الرئيس الامريكي أشاد بموافقة المعارضة على خطة التقشف قائلا

“لقد أكدت التطورات التي جرت في اليونان خلال ال 24 ساعة الماضية على أهمية تنفيذ الخطة بشكل كامل وبأسرع وقت ممكن، وأنا واثق من أن أوروبا لديها القدرة على مواجهة هذا التحدي، وأنا أعلم أن هذا ليس سهلا، ولكن ما هو في غاية الأهمية في مثل هذه اللحطات هو العمل “.

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أكد على أهمية إدراج ضريبة على المعاملات المالية قائلا : إن اللاعبين الاساسيين اللذين قادوا العالم نحو فخ الأزمة المالية يتحتم عليهم أخلاقيا أن يساهموا في إصلاح أضرارها، من خلال ضرائب المعاملات المالية

أفكار جديدة لعالم جديد هكذا كان طموح قمة العشرين الحالية برئاسة فرنسا، نتائج هذه القمة يمكن ان تكون قد حققت جزءا هذا الطموح، لكن كان هناك تداخل للمشاكل القديمة على جدول الأعمال، نلاحظ أيضا عودة الـاثير الصيني على حساب النفوذ الامريكي على كل سوف نرى ماذا ستقدم القمة المقبلة في المكسيك العام المقبل