عاجل

قبيل التصويت بالثقة على حكومته، يواجه رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريوامتحانا صعبا، فقد بدت مواقفه متأرجحة بشان الأزمة المالية في بلاده، حيث اعلن إستعداده التخلي عن فكرة الإستفتاء حول خطة الإنقاذ الأوروبية، بعد الضغوط التي مورست عليه من قبل القادة الأوروبيين، المجتمعين في قمة العشرين بمدينة كان الفرنسية، ثم سرعان ما استجاب لطلب المعارضة بإشراكهم في حكومة وحدة وطنية لإنقاذ البلاد من ازمتها الحالية ..
لكن لم يمنع كل هذا ، زعيم اكبر الأحزاب المعارضة في البرلمان اليوناني، انتونيس ساماراس، من دعوة باباندريو الى الاستقالة، بعد ان اعرب عن موافقة حزبه “الديمقراطية الجديدة“، على خطة الإنقاذ الأوروبية التي طالما انتقدها، مقترحا في الوقت ذاته، تشكيل حكومة انتقالية موقتة، تكون مهمتها إقرار هذه الخطة واجراء انتخابات تشريعية مبكرة .