عاجل

اهداف المجتمع الدولي في مجال التعليم للعام الفين وخمسة عشر، هي أولوية مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم وقد اقيم في قطر.

هذا المؤتمر اعلن عن تخصيص جائزة، تمنح العام المقبل، للمشروع الذي يحرز تقدماً في مجال ابتكار صيغة جديدة لتمويل التعليم.

وزير الثقافة الفرنسي لوك شاتيل قال :

“مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم مهم لانه يسمح بطرح وجهات النظر حول هدف طموح. انه امر صعب، لكنني اعتقد انه على كل بلد ان يساهم على المستوى الوطني.”

فريدا وولفيدين، مدرسة في مؤسسة تيسا في جنوب الصحراء الكبرى الافريقية:

“الجواب هو في مساعدة الشعوب على تحمل مسؤولية التعليم وحدها. لدينا بعض الامثلة الرائعة في الهند، حيث استطاع الناس بناء المدارس في مجتمعاتهم ، وكما سمعنا ايضاً عن مؤسسة براك في بنغلاديش.”

تعميم التعليم بين جميع الاولاد في العالم ، هدف يواكب مسألة التعليم في القرن الحادي والعشرين ودورالتكنولوجيات الحديثة في التعليم.

مارتين دي انجليس، رئيس “صوت الاميركيتين” :

“ منذ اكثر من خمس او عشر سنوات، كانت تعتبر التكنولوجيا وسيلة للترفيه وغير منسجمة مع المناهج التقليدية. اليوم ، على العكس ، مع الازمة الحالية ، نعتبر التكنولوجيا فرصة جيدة. على التلاميذ ان يتوقفوا عن حفظ الدروس غيباً وان يبدأوا بتعلم طرق البحث.”

خلال ثلاثة ايام، في هذا المؤتمر الذي اطلق عليه تسمية “دافوس التعليم“، الف وثلاثمئة شخص تطرقوا الى موضوع التعليم من جميع جوانبه، من خلال ستين ورشة عمل.

المتعلمون وهم ثلاثون شاباً جاؤوا من مختلف القارات سيشاركون بالنقاشات واعمال المؤتمر التي ستقام سنوياً.

الدورة اللاحقة وهي الرابعة لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم ستعقد ايضاً في الدوحة بين الثالث عشر والخامس عشر من تشرين الثاني / نوفبر من العام المقبل.