عاجل

تقرأ الآن:

الدمار ينسي اهالي سرت فرحة الإحتفال بالعيد


ليبيا

الدمار ينسي اهالي سرت فرحة الإحتفال بالعيد

بعد اسبوعين من مقتل العقيد معمر القذافي في مسقط رأسه سرت، يبدو ان اهالي المدينة مازالوا منشغلين بالدمار الذي لحقها … ما انساهم فرحة الإحتفال بعيد الإضحى..

بائعوا الخرفان وجدوا لهم مكانا وسط هذا الدمار لبيع ماشيتهم ، لكن السوق تبدو كاسدة هذا العام ، فالوضع الإقتصادي مختلف والحرب التي وضعت اوزارها في ليبيا خلفت اثارا سيئة في نفوس اهالي سرت.

يقول احد شباب المدينة:“عن اي عيد تتحدثون ؟ انه يوم عادي كباقي الأيام .. انه كابوس..”

مدينة سرت التي بقيت التي موالية للقذافي الى حين مقتله ودخول الثوار اليها، لا يخفي سكانها غضبهم مما لحقها من دمار ، و لن يتمكن اغلبهم من الإحتفال بالعيد نظرا لغياب المرافق الأساسية حيث تقول هذه الإمرأة:” لا نملك اي شىء حتى نحتفل بالعيد ، لا يوجد غاز و لا نملك حتى الحاجيات الضرورية”

اما في العاصمة الليبية طرابلس، فيختلف الوضع عما هو عليه في سرت، حيث نشطت تجارة الخرفان في المدة الأخيرة، و يستعد السكان لإستقبال عيد الإضحى دون القذافي، لأول مرة منذ اثنين واربعين عاما.

وار اليها، لا يخفي سكانها غضبهم مما لحقها من دمار ، و لن يتمكن اغلبهم من الإحتفال بالعيد نظرا لغياب المرافق الأساسية حيث تقول هذه الإمرأة:” لا نملك اي شيى حتى نحتفل بالعيد ، لا يوج غاز و لا نملك

في العاصمة الليبية طرابلس يختلف الوضع عما هو عليه في سرت، حيث نشطت تجارة الخرفان في المدة الخيرة و يستعد سكانها لإستقبال عيد الإضحى الذي سيكون عيدا دون وجود القذافي و ذلك لأول مرة منذ اثنين و اربعين عاما.