عاجل

تقرأ الآن:

ردود فعل الشارع اليوناني حيال الاتفاق السياسي الأخير


اليونان

ردود فعل الشارع اليوناني حيال الاتفاق السياسي الأخير

بدا الشارع اليوناني منقسماً حيال الاتفاق السياسي الذي توصل إليه الحزبان السياسيان الرئيسيان في البلاد والقاضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية لاخراج اليونان من أزمة الديون مع تعهد جورج باباندريو بالاستقالة من منصبه، كما نص الاتفاق على الدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة في التاسع عشر من شباط/ فبراير المقبل.
الأغلبية بدت متشائمة كحال هذا المواطن اليوناني الذي يقول:
“ أنا لا أتوقع شيئاً، إذا لم يتغير تفكير الناس ويفهموا ما نحتاجه من التصويت لن يحدث شيء، هذا سيحدث عندما نصل إلى مرحلة الجوع فقط، عندما يجوع الناس عندها ستتغير الأشياء”
مواطن يوناني آخر يقول:
“ لا يوجد قادة سياسيون لاصلاح الوضع الاقتصادي، هذه بداية ونهاية الدولة، وهذا اثبت من خلال الحكومة السابقة والحكومة التي قبلها، وكل الحكومات، ليس كافياً وجود رئيس وزراء يحتاج إلى من يدفعه من الخلف”.
مواطن يوناني يقول:
“ أؤمن ان الوضع سيتحسن، يوم جديد واسبوع جديد لليونان واقتصادها، وسمعت أنه ستجري الانتخابات في التاسع عشر من شباط/ فبراير أؤمن بغد أفضل، صدقني”
و ستعمل الحكومة الجديدة على تطبيق الخطة الأوروبية التي اقرت في نهاية تشرين الأول/ اكتوبر لمعاجة الأزمة المالية الخانقة التي تعاني منها اليونان وذلك قبل الشروع في اجراء الانتخابات المبكرة.