عاجل

في أول أيام التشريق وثاني أيام العيد يقوم مئات آلاف الحجاج المسلمين برمي الجمرات الثلاث في منى، بعد أن رموا الجمرة الكبرى فقط يوم الأحد، ويكررون ذلك في كل يوم من أيام التشريق الثلاثة المقبلة، أما المتعجلون فيستعدون للذهاب الى الى المسجد الحرام لأداء طواف الوداع .

وقد أتاح جسر الجمرات ذو الستة طوابق للحجاج حركة انسيابية والرمي دون عوائق، بعد يوم نحر الأضاحي، والطواف، والسعي بين الصفا والمروة، لنحو ثلاثة ملايين حاج.

وفي أنحاء من العالم أحيى المسلمون المناسبة، فاحتفل المسلمون في باكستان كما في العراق بالعيد، وقدموا الاضاحي ليوزع قسط منها صدقات، في اليوم الذي يصادف العاشر من ذي الحجة، آخر أشهر السنة بالنسبة للمسلمين.

الصلوات والابتهالات والاضاحي، أهم ما يميز المناسبة التي تغمر أجواءها البيوت كما الساحات، وتتجدد خلالها الامنيات، بعيد سعيد.