عاجل

تقرأ الآن:

اقبال ضعيف للناخبين الليبيريين على مراكز الاقتراع


ليبيريا

اقبال ضعيف للناخبين الليبيريين على مراكز الاقتراع

تصاعد لحدة التوتر يخيم على الدورة الثانية لانتخابات الرئاسة في ليبيريا، وذلك غداة سقوط قتيلين في العاصمة منروفيا، اثر تفريق قوات الامن مظاهرة للمعارضة التي قررت مقاطعة انتخابات يتوقع أن تفوز بها رئيسة البلاد الحالية “هيلين جونسون سيرليف”.

عدد الناخبين كان قليلا عندما فتحت ابواب مراكز الاقتراع، وذلك خلافا للصفوف الطويلة التي تشكلت في الدورة الأولى من الاقتراع الشهر الماضي.

ناخب

“أنا سعيد بأن تجرى الانتخابات اليوم…واننا سنصوت من أجل حقوقنا”

ملاحظ محلي

“بمغادرة اناس مراكز الاقتراع ومعهم بطاقات التصويت وعلامة الحبر في أصابعهم، فان ذلك سيشجع آخرين على المجئ”.

وكان زعيم المعارضة “ونستون توبمان” أعرب عن خشيته من وقوع عمليات تزوير في الدورة الثانية، شبيهة لتلك التي حصلت في الدورة الأولى على حد قوله، ما دفعه الى عدم المشاركة في الانتخابات، ودعوته أنصاره الى مقاطعتها، وقد أثار ذلك انتقادات منظمات دولية واقليمية.

والمنتظر أن تمهد هذه الانتخابات الطريق لليبيريا لتحقيق تقدم، من أجل جلب المزيد من الاستثمارات، بعد الحرب الأهلية التي انتهت عام ألفين وثلاثة، لكن هناك مخاوف من أن تفتتح مرحلة جديدة من الاضطراب السياسي.