عاجل

“اعرف حقوقك” هو عنوان محاضرة نظمها طلبة مسلمون في كلية “بروكلين” في نيويورك، بعد أن كشف عن برامج مراقبة مكثفة تستهدف المسلمين.

التحقيقات الاعلامية كشفت عن أن شرطة نيويورك بنت قواعد معلومات تخص حياة كل مسلم في الحي، ويصل الأمر الى حد ارسال أعوان ليتنصتوا على حوارات الأشخاص ويكتبوا تقارير بحقهم، حتى وان لم تكن هناك مخالفة أو جريمة ارتكبت.

وحتى قبل الكشف عن هذا الموضوع في تقارير الشرطة السرية، كان كثيرون يعلمون بأن المقهى الخاص بهذا الرجل كان مراقبا مثلا.

رجل أعمال مسلم

“كانوا خمسة أشخاص تقريبا أمام المبنى وعشرة داخله، سألتهم ما الذي يحدث؟ فأجابني أحدهم: هذا عمل روتيني”.

وفي حي بروكلين كثيرا ما يلاحظ غرباء يتسكعون في الشوارع لساعات حتى يلتقطوا المعلومات من العملاء.

ري كيلي – محافظ شرطة نيويورك

“نحن واعون ومدركون لقيمة الحريات العامة، ونعلم أن التوتر يسود دائما بين الشرطة وما يسمى بالمجموعات المدافعة عن هذه الحريات”.

بعض أعوان الشرطة لا يتوانون عن التفتيش حتى في محلات الحلاقة بين قوارير العطور عما يمكن أن يثير شبهة، لكن العملاء يظلون بعيدا حتى لا ينتهي بهم الأمر على اللوائح السوداء.

ويخشى أفراد من تقديم شكاوى أمام القضاء خشية أن تشدد القيود، أو تزيد المضايقات برأي البعض، لأن القوانين التي تحمي خصوصية الأفراد أفرغت من محتواها الى حد كبير، بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر.