عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة المالية تهيمن على المناظرة التلفزيونية بين مرشحي الانتخابات في اسبانيا


إسبانيا

الأزمة المالية تهيمن على المناظرة التلفزيونية بين مرشحي الانتخابات في اسبانيا

الأزمة المالية، البطالة وهشاشة الاقتصاد من المواضيع التي سيطرت على المناظرة التلفزيونية بين قطبي الحزب الاشتراكي للانتخابات التشريعية الاسبانية ألفريدو بيريز روبالكابا وخصمه اليميني ماريانو راخوي.راخوي الذي يُرجح فوزه في الاقتراع ليقود الحكومة المقبلة، هاجم روبالكابا، محملاً الحزب الاشتراكي تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد:
“ الوضع أصبح لا يطاق بسبب وجود أكثر من خمسة ملايين شخص بدون عمل في اسبانيا. الأمور لا تطاق أيضا بسبب الديون المتراكمة وبسبب الأضرار الاقتـصادية، إضافة إلى شيء آخر وهو عدم قدرة الحكومة على تحسين الوضع “.
أما ألفريدو بيريز روبالكابا فردّ قائلاً:
“ إذا تمّ انتخابي رئيساً للوزراء، سأضع مكافحة البطالة على سلم أولوياتي الوطنية، وهذا بالتشاور مع الأحزاب السياسية والنقابات العمالية ومع المؤسسات طبعاً. ثانيا، سأعطي توجها جديدا للاقتصاد وسأسعى لتحقيق التوازن بين الإنفاق العام والسياسات الضرورية لخلق فرص العمل “.
الحزب الاشتراكي الاسباني يستعدّ إلى مواجهة إنتقام الناخبين الذين يشعرون بالكثير من الإستياء من البطالة التي بلغت نسبـتها أكثر من واحد وعشرين بالمائة، وتراجع الاقتصاد.
الحزب الاشتراكي يواجه منذ شهـرين تراجعا كبيراً في شعبيته، إذ ترجـح إستطـلاعات الرأي فوز الحزب الشعبي اليميني المعارض بأغلبية مطلـقة وتقدمه بسبع عشرة نقطة على الحزب الاشتراكي الحاكم في اسبانيا منذ ألفين وأربعة.