عاجل

تتجه الأنظار إلى البرلمان اليوناني، الذي يمكن أن يحسم أخيرا الجدل حول تنفيذ خطة الإنقاذ الأوروبية الخاصة باليونان ، وذلك بعد مفاوضات ماراتونية خاضها المسؤولون الأوروبيون واليونانيون خلال اليومين الماضيين، أسفرت عن اختيار النائب السابق لرئيس البنك المركزي الأوروبي لوكاس باباديموس رئيساً جديداً لحكومة ائتلافية.مصدر من الحزب الاشتراكي الحاكم في اليونان أكد الثلاثاء نبأ التوافق على اختيار باباديموس لكنه أضاف أن الزعماء السياسيين ما زالوا يبحثون التفاصيل النهائية للحكومة.وكان رئيس الوزراء اليوناني المنصرف جورج باباندريو قد تسبب في فوضى الأسبوع الماضي عندما دعا الى اجراء استفتاء شعبي على خطة انقاذ في خطوة كانت ستؤدي على الأرجح إلى رفض الخطة بسبب اجراءات التقشف التي تفرضها.