عاجل

شعور بالاحباط أعرب عنه اليونانيون بسبب عدم توصل القوى السياسية الى تعيين رئيس للوزراء يعوض جورج باباندريو، على رأس حكومة ائتلافية جديدة، سيكون من مهامها مجابهة الأزمة المالية التي تمر بها البلاد.

المفاوضات بين أكبر حزبين بزعامة الاشتراكي باباندريو والمحافظ بزعامة انطونيوس ساماراس لم تفض الى نتيجة، وقد دخلت يومها الثالث، رغم اشارة مصدر حكومي الى اعلان وشيك للحكومة الجديدة هذا اليوم، لتأمين عملية انقاذ مالية توفر لليونان مائة وثلاثين مليار يورو من منطقة اليورو.

مواطن يوناني

“سيكون لنا رئيس للوزراء. ما دام الطرفان يعملان مع بعض فان اليونان سيجد الحل. ما نحتاجه هو االوفاق وبذلك يتم تصحيح الوضعية…”.

مواطن يوناني

“الوضع لا يبدو جيدا بالنسبة الينا، كان ينبغي أن تحل المسألة منذ اليوم الأول. لا أعلم ما الذي يجري بالضبط…اللوم موجه الى الطرفين بسبب عدم تعيين رئيس للوزراء. كيف وصلنا الى هذه الحالة، هذه مسالة كبيرة، للأسف أن الحزبين الرئيسيين الذين حكما اليونان خلال العقود الأربعة الأخيرة تركوا البلاد تغرق في الديون، ما جعلنا اليوم نعاني مأزقا كارثيا”.

وكان باباندريو التقى رئيس البلاد لأبلاغه بضرور تشكيل حكومة تصريف أعمال على مدى قصير، وينتظر أن تتم دعوة الاحزاب السياسية خلال الساعات المقبلة الى عقد اجتماع لإعلان تشكيل الحكومة الجديدة.