عاجل

ردود فعل مختلفة صدرت بشأن الأوروبيين بشأن فكرة احداث نسقين مختلفين للاقتصاد في أوروبا، وقد أثارت الازمة السياسية والاقتصادية التي تمر بها ايطاليا المخاوف من انقسام داخل منطقة اليورو، بلجوء ثالث أكبر اقتصاد أوروبي الى الاقتراض، في غياب استقرار مالي، وفي وقت لا يستطيع الاتحاد تامين عملية انقاذ مالية.

جان كلود يانكر – رئيس مجموعة يورو غروب

“لدي حساسية تجاه هذه الحماقات اهادفة الى احداث انقسامات داخل منطقة اليورو، فاليورو مجموعة قوية”

وفي برلين حذر رئيس المفوضية الأوروبية من الخسائر التي تنجر عن اي انقسام في منطقة اليورو، قائلا ان الناتح المحلي الخام لألمانيا يمكن أن يتقلص بنسبة ثلاثة في المائة اذا انخفض عدد الدول الأعضاء في منطقة اليورو، وأن اقتصاد هذا البلد يمكن ان يخسر نحو مليون موطن شغل.

مواطن ألماني

“لا أعلم الى متى يمكننا العمل بهذا النموذج، أعتقد أن نسقين مختلفين سيكون أفضل بالنسبة الى أوروبا”.

وقال باروسو لن يكون هناك سلام أو ازدهار في شمال أوروبا أو في غربها، اذا لم يكن هناك سلام وازدهار في شرقها وجنوبها.

وكان المسؤولون الفرنسيون والألمان ناقشوا خططا للاصلاح الشامل للاتحاد الأوروبي، بتشريك مناطق لليورو أكثر اندماجا، وأصغر حجما.