عاجل

خطط التقشف والوعود الانتخابية في اسبانيا

تقرأ الآن:

خطط التقشف والوعود الانتخابية في اسبانيا

حجم النص Aa Aa

 
مرحبا بكم في “ذا نت ورك” برنامج نختار فيه لكم موضوعا اخباريا نخوض في جوهره مع ضيوف لديهم 25 ثانية فقط للاجابة على الأسئلة.موضوع هذه الحلقة، وعود الانتخابات الاسبانية وصعوبة تحقيقها قي ظل خطط التقشف:
استياء وربما إحباط  يسود الشارع الاسباني هذه الايام، الحكومة الاشتراكية لم تستطع على مدار 8 سنوات الحد من تداعيات الأزمة المالية وانهيار سوق العقارات
تداعيات أفرزت ارتفاعا كبيرا في معدلات البطالة وصلت الى ضعف ما هي عليه في دول الاتحاد الاوروبي.
35 مليون ناخب يمكن أن يحسموا في العشرين من الشهر الجاري (نوفمبر) الخيار بين حكومة يمين وسط بقيادة ماريانو راخوي من حزب الشعب، وبين الإبقاء على الحكومة الاشتراكية بزعامة جديدة يقودها الفريدو روبالكابا.
روبالكابا اعتبر برنامج حزب الشعب المتضمن تخفيضات كبيرة في قطاعي الصحة والتعليم، تهديدا لدولة الرفاه الاجتماعية مثيرا المخاوف حول خطط خصمه راخوي الاقتصادية. فيما انتقد مرشح اليمين راخوي انتماء روبالكابا وزير الداخلية السابق الى الحكومة الحالية التي خلفت نحو خمسة ملايين عاطل عن العمل.
كيفية التعامل مع المتشددين الباسك، بعد إعلانهم التخلي عن العنف موضع آخر على جدول انتخابات الحزبين. 
في هذه الحلقة من برنامج “ذا نت ورك“ معنا هنا في بروكسل النائب الاوروبي خوسيه مانويل مارجالو، ممثلا عن حزب الشعب، وهو ايضا نائب رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان الأوروبي
ومعنا من مدريد ، دييغو لوبيز غاريدو ، نائب وزير الشؤون الاوروبية في الحكومة الاشتراكية وينضم إلينا أيضا من برشلونة خافيير سالا مارتن، أستاذ الاقتصاد في جامعة كولومبيا منذ العام 1996.