عاجل

هذا الرجل التكنوقراط ذو 65 عاما ، لوكاس باباديموس النائب السابق لرئيس البنك المركزي الأوروبي سيتولى رئاسة الحكومة الانتقالية في اليونان.

في الولايات المتحدة الأميركية درس الفيزياء و نال الإجازة فيها و الماجستير في الهندسة الكهربائية و دكتوراه في الاقتصاد في سبعينيات القرن الماضي. ثم انتقل إلى هيئة التدريس بجامعة كولومبيا بنيويورك.

في 1980 عين مستشارا لدى البنك الاحتياطي الفديرالي ببوسطن . بعدها بأربع سنوات يعود إلى البلد و في 1985 يعين ككبير الاقتصاديين في البنك اليوناني. خاض باباديموس حملة من أجل اعتماد اليورو ، العملة الاوروبية الموحدة حتى يحمي الاقتصادات الصغيرة . حلمه تحقق في 2001 .

الاتحاد الأوروبي يكافئه، في 2002 يعين نائبا لرئيس البنك المركزي الأوروبي ..فأصبح اليد اليمنى لجون كلود تريشيه حتى أيار/مايو 2010 . حكومة باباندريو، استنجدت به لتقديم المشورة بشأن إنقاذ اليونان من محنته .

حسب هذا المحلل يعتبر باباديموس الرجل المناسب فهو خبير بالشؤون الأوروبية و معروف لدى الأوروببين أيضا

“ كان لوكاس باباديموس عضوا في مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي و حسب معلوماتي هو أرفع من أن يكون تابعا لحزب معين ، قد يكون الرجل الذي يجمع الأحزاب السياسية المختلفة جميعها و هو قادر على تسيير حكومة تحظى بتأييد واسع من البرلمان و الشعب “ .

سياسة التقشف التي تقض مضجع اليونانيين منذ عام سوف لن تنتهي بين عشية و ضحاها..أولويات لوكاس باباديموس تكمن في خفض العجز المالي و الديون لتجنب إفلاس البلد بالكامل.