عاجل

تقرأ الآن:

أسبانيا: حركة 15 مايو تطالب بإحالة المسؤولين على العدالة


إسبانيا

أسبانيا: حركة 15 مايو تطالب بإحالة المسؤولين على العدالة

استشاط الآلاف من الأسبان غضبا بسبب رد فعل الحكومة حيال الأزمة المالية .في شهر أيار/مايو قبل الانتخابات البلدية و المحلية التي دعت إليها عبر الانترنت ، حركة 15 مايو التي تنادي بتطبيق الديمقراطية الحقيقية حالا، الحركة جابت شوارع العاصمة الأسبانية مدريد لا بويرتا دالسول .

في هذه الساحة التي أصبحت رمزا لحركة 15 مايو، التقينا بسانتياغو رولدان أحد أعضاء الحركة .

“ الحركة أيقظت الضمائر.و أشعرت الناس أنهم ليسوا وحيدين و أن من واجبهم أن يتظاهروا لأنهم جزء من المجتمع و أن حركتنا هي جزء من المجتمع و العكس صحيح”.

كثيرون من الشباب المؤهلين و العاطلين عن العمل شاركوا في هذه الحركة و هم يطالبون بإصلاح القانون الانتخابي حسب أندريا التناوب ما بين الحزبين الأسبانين الكبيرين لا يغير شيئا في مجريات الأمور.

“ لا أنتظر شيئا منهم ، الشيء الوحيد الذي أطلبه منهم هو أن يؤسسوا حزبا موحدا و أن نتوقف عن هذه المهزلة التي تقضي بالتصويت لأحدهما ، لكن في حقيقة الأمر هما الوحيدان اللذان بإمكانهما أن يصلا إلى السلطة و اعتماد السياسة ذاتها “ .

الحركة تنشط كثيرا من أجل منع عمليات الإخلاء لأولئك الذين لا يستطيعون دفع القروض العقارية . منذ ثلاث سنوات رحل حوالى 300.000 شخص من منازلهم.

تاتيانا روييفان طبيبة نفسية كانت تعرضت هي ذاتها للوضع نفسه.

“ أنا مدينة بما يقرب من 300.000 يورو و لست قادرة على سداد الدين. ينبغي أن نكافح من أجل تغيير القانون الخاص بالقروض العقارية فهو قانون مجحف بحق الأفراد لكنه يحمي البنوك يساعدها على الإفلات من عقاب القانون “

المتظاهرون يستنكرون الفخ الذي أوقعت فيه البنوك ميسوري الحال هذا ما يشرحه هذا المحامي المتطوع في حركة 15 مايو

“ البنوك و المطورون العقاريون عملوا على رفع أسعار العقار. و هم يتحاملون ضد من فقدوا وظائفهم و من هم غير قادرين على سداد مستحقات القروض البنكية . و في الوقت ذاته تتلقى البنوك مليارات اليورو من ديوان الخدمات العامة بفضل أموال دافعي الضرائب”

فهم يطالبون بإحالة المسؤولين على العدالة.