عاجل

تقرأ الآن:

قدرات مونتي على انقاذ إيطاليا من ازمتها الاقتصادية أمام الاختبار


إيطاليا

قدرات مونتي على انقاذ إيطاليا من ازمتها الاقتصادية أمام الاختبار

هل ينجح ماريو مونتي في قيادة سفينة ايطاليا المتعثرة اقتصاديا إلى بر الامان ويحافظ على موقعها في منطقة اليورو. سؤال يطرحه الكثيرون مع تولي رئيس الوزراء الجديد لمهام منصبه.

باولو ماغري مدير معهد الدراسات السياسية في إيطاليا يعتبر أن الحكومة القادمة بقيادة مونتي ستتمتع بالمهارات اللازمة لادارة البلاد في الفترة المقبلة.

“هناك مصلحة مشتركة لنجاح هذه الحكومة التي تتمتع بالمهارات الازمة ونحن متفائلون .لكن ما هي الخطوة الاولى التي على الحكومة اتخاذها؟

هي خطوة إقتصادية منها اجراءات متعلقة برواتب التقاعد و زيادة النمو وخفض الديون السيادية وهو ما قد يدفعهم لفرض ضريبة على العقارات او شيء من هذا القبيل”

ولإلقاء مزيد من الضوء حول هذا الموضوع، يورونيوز حاورت الصحفي والمحلل السياسي الايطالي ليوجي سبينولا.

يورونيوز: رد فعل الاسواق على تكليف ماريو مونتي بدا متذبذبا. في رأيكم ما هو المطلوب لاستعادة ثقة الاسواق المالية العالمية؟

ليوجي سبينولا: بالفعل، رد فعل الاسواق كان متذبذبا، فالاسواق المالية تأثرت ايجابيا في نهاية الاسبوع الماضي بالتغيير السياسي الذي تجسد في نهاية حكومة ضعيفة كحكومة برلسكوني وتشكيل وزارة جديدة تحت قيادة رجل ذي خبرة ويحظى باحترام مثل ماريو مونتي، والاهم هو وجود اغلبية برلمانية تؤيد الاصلاحات التي يؤيدها الاتحاد الاوروبي، والان الاسواق المالية تنتظر النتائج.

فاختيار مونتي كان خطوة أولية ضرورية. والان الاسواق تنتظر تنفيذ التعهدات. هذا لا يعني أن علينا تشكيل الحكومة في اسرع وقت حتى في مثل هذه الظروف الطارئة، فالحكومة القادمة يجب ان تكون مستقرة وقوية لتستمر فترة طويلة مع الاخذ بعين الاعتبار دعم الحزبين الرئيسيين لها وهما الحزب الديمقراطي وحزب شعب الحرية.

يورونيوز: في اعتقادك هل مونتي قادر على انقاذ ايطاليا أم ان الاوضاع وصلت نقطة اللاعودة؟

ليوجي سبينولا: اعتقد بقدرته على انقاذ البلاد. وان كان عليه المحاربة في جبهتين، الاولى، اقناع الرأي العام ، فالشعب الايطالي قد يدعم الخطة التقشفية والاصلاحات المطلوبة إن شعر انه مشارك في هذه التضحيات، وانها تطبق على الجميع بشكل عادل وقد يصبح من المهم ان يشعر المواطنون بعدم وجود امتيازات لنخبة معينة. اما الجبهة الثانية فهي السياسة، فمونتي عليه أن يحصل على دعم اغلبية مكونة من حزبين طالما تحاربا على مدار عشرين عاما. فاقرار الحزبين لخطة الاصلاح كان ضروريا لانقاذ ايطاليا فما حدث لم يكن تحالفا بالمعنى المفهوم، وبالتالي نحن نحتاج في الفترة المقبلة إلى هدنة بينهما حتى يستكملا الطريق الطويل معا.

يورونيوز: إذن هو تحدً مزدوج الاول ان نجعل الايطاليين يقبلون اجراءات غير محببة والثاني ان نقنع الاحزاب المختلفة بدعم الحكومة؟

ليوجي سبينولا: بالفعل هو تحدً مزدوج ويحتاج إلى تعاضد، حتى يتسنى اقناع الايطاليين بدعم اجراءت صعبة، ولكن يبقى الاهم كما قال أمس الرئيس الايطالي جورج نابوليتانو هو تشكيل حكومة مستقرة لفترة طويلة تنهي عهدتها الدستورية وليس فقط حكومة للاعداد الانتخابات.