عاجل

بعد يومين من قرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا فيها، ندد وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر صحافي بهذا القرار، مستبعدا في الوقت ذاته اي تدخل اجنبي في بلاده بفضل موقف روسيا والصين.

اما على الصعيد الميداني فقد اقتحم متظاهرون رافضون لقرار الجامعة العربية، مبنى السفارة القطرية بدمشق و نزعوا علم قطر ليرفعوا مكانه العلم لسوري، كما خرجت حشود كبيرة مؤيدة للرئيس بشار الأسد الى ساحتي السبع بحرات والأمويين بدمشق.

المشهد يتغير كليا في كل من حماة حمص و درعا، حيث تتواصل المظاهرات المناهضة للنظام و يواصل الأهالي هناك تشييع قتلاهم. فقد اشارت الهيئة العامة للثورة السورية، الى مقتل ثمانية وعشرين شخصا في انحاء متفرقة من سوريا، في اليومين الأخيرين و ذلك عقب تصدي قوات الأمن لمظاهرات تهتف برحيل الأسد ..

للمزيد- عقوبات أوروبية على سوريا و المعلم غاضب من الجامعة العربية