عاجل

عاجل

ميدلين مدينة مهوسة بإبداعات بوتيرو

تقرأ الآن:

ميدلين مدينة مهوسة بإبداعات بوتيرو

حجم النص Aa Aa

في وسط مدينة ميدلين الكولومبية أعمال الفنان الكولمبي المثير للجدا فرناندو بوتيرو تطالعك من كل حدب و صوب.

وسط المدينة تحديدا ميدان بوتيرو نسبة للرسام الكولمبي،تحول إلى ما يشبه متحف يضم تماثيل و لوحات فنية و جمال ناطق بكل اللغات،فتحولت إلى وجهة يتجه إليها المبدعون والنقاد والمثقفون وأهل الفن وقادة الفكر في كل صنوف المعرفة.

غير أن السفر مع الرسّام في موطنه ميديلين يعطي فكرة مختلفة عن الطريقة التي ينظر إليه بها الناس هناك..الكثيرون هنا يعتبرونه بطلا قوميا ورمزا ثقافيا أكثر منه فنّانا أو مبدعا.

و غير بعيد عن الميدان يوجد متحف أنتيوكا الكولومبي الشهير الذي يضم أهم و أبرز الأعمال الفنية التي أبدعها فرناندو بوتيرو.

بوتيرو يعتبر برأي المختصين واحدا من أنجح الرسّامين بالمعنى التجاري والشعبي، ولوحاته تتعامل مع عدد كبير من القضايا التي كانت وما تزال تقع في قلب العملية الإبداعية والفنية في أمريكا اللاتينية في القرن العشرين.

كما أن صوره على اتساع نطاقها وتنوّع موضوعاتها تمنح جمهوره نظرة بانورامية عن كلّ ما هو نبيل وسيّئ في المجتمع الحديث على طرفي الأطلسي وفوق وتحت خط الاستواء.

بعض نقّاد الفنّ المعاصر يصفون لوحات بوتيرو لغرابتها بأنها مبتذلة ومثيرة للشفقة وأحيانا ساذجة..لكن من خلال المعارض الفنّية وعبر شوارع وميادين المدن الأكثر شهرة في العالم حيث تتواجد لوحاته وتماثيله، أصبحت أعماله معروفة ومميّزة جدّا مع أن معانيها ظلّت غامضة.

لوحات بوتيرو يصوّر فيها جنرالات كولومبيا وصالات الرقص ومحلات الدعارة والرهبان والأساقفة وأفراد الطغمة العسكرية الحاكمة..بل و ينقل فيها إرهاصات الشارع و معاناة الإنسان.