إغلاق
دخول
رجاءا كتابة بيانات الدخول

أو تسجيل حساب جديد

هل نسيت كلمة السر؟

Skip to main content

ماريا بينيرو. يورونيوز

لمعرفة المزيد عن الوضع الاقتصادي في أسبانيا ينضم إلينا من برشلونة غيام لوبيز كازانوفاس، أستاذ الاقتصاد بجامعة بامبو فاربا و مستشار لدى البنك الأسباني.

غيام لوبيز كازانوفاس

عمدت أسبانيا إلى مستوى استهلاك لا يمكن الوثوق به مقارنة بمستويات الثروة و المداخيل أيضا. مستوى الاستهلاك يمكننا تشخيصه بصفة مقاربة في حدود 10 في المئة . و قد عملت هذه النسبة على تغذية الإنفاق الاجتماعي و هو يتزايد طرديا مع تطور الدولة . و دون شك أثر الأمر في أوضاع لا يمكن التحكم فيها .

ما أمكن ملاحظته هو أن قطع التمويل في الوقت الراهن، يؤثر في تباطؤ معدلا ت النمو . هذه المعدلات التي تصل إلى نقاط تفوق الناتج المحلي الإجمالي بالنظر إلى تنامي المداخيل أيضا ستكون في هذا الوقت غير ممكنة الاستمرار. فلدينا مستوى إنفاق اجتماعي متسارع جدا مقارنة بمستوى تنامي الضريبة الفعلي في أسبانيا.

يورونيوز

الصحة العامة تعتبر إحدى الركائز الأساسية التي تنمي إحساسا بالرفاهية، القطاع يشهد قطع التمويل، الاستفادة من العلاج هل هو مضمون في أسبانيا ؟

غيام لوبيز كازانوفاس

توجد في كل البلدان، فكرة “ كل شيء مجاني للجميع “ و هي تعتبر رسالة بمحتوى ضعيف . بالنسبة لبعض البلدان نجد نظام ضمان اجتماعي و هناك لائحة من الاستفادات و التي تتعلق بما يسمى بالمتمم للضمان الاجتماعي . في هذه الحال نجد أن دافعي الضرائب غير قادرين حتى على دفع مستحقات الضرائب التي هي عليهم . المواطنون و المستخدمون للنظام التأميني يكونون مضطرين للدفع. بالنسبة للأنظمة ك “ خدمة الصحة الوطني” الأنظمة الأنجلوساكسونية و.الاسكندنافية فإنه توجد لائحة مشددة من المنافع التي تصنف حسب درجة الفعالية و التسعيرة.

أما الأنظمة غير الموجودة في اللوائح الخاصة بالتمويل العام فهي حائزة على حصص ب100 في المئة لأن المستخدم هو الذي يتحمل الدفع.

في أسبانيا بدأ العمل بخدمة الصحة العامة لكن دون أن تكون له لوائح خاصة و مشددة و محددة بسبب التسعيرة و الفعالية و لذلك وصلنا إلى نظام اقتصادي غير مستديم . النظام يقع بين نظام تأمين لكن لا يضم إليه نظام الحصص كما أنه ليس لدينا على كل حال نظام وطني للصحة كما هو الحال في المملكة المتحدة حيث نجد أن الاستفادات و الأداءات اتي تمثل الركيزة الأساس ، نجد أنها مصنفة بطرق الأفضلية حسب معايير التسعيرة و الفعالية.

يورنيوز

ما هو الحل بنظركم ؟

غيام لوبيز كازانوفاس

يرجع الأمر إلى قرار سياسي و هذا لا يتوافق و الأحكام القيمية الأكاديمية، ليس الأكاديميون هم الذين سيقومون بإيجاد الحل..السياسيون ينبغي عليهم أن يفرقوا ما بين النموذج الذي وضعه ديوان الخدمات الصحية الوطنية كما هو في المملكة المتحدة والدول الإسكندنافية و ما بين السياسيين الذين ينشئون وكالات تصنيف للاستفادات و الأداءات و ينبغي إذن ضبط لائحة مشدد لما يمكن تمويله في كل حالة وفقا ، أكرر لمقاييس التسعيرة/التكلفة حيث نرجع إلى اعتماد نظام تأمين اجتماعي كما هو في فرنسا و هولندا و بلجيكا و النمسا و ألمانيا فهي دول أكثر سخاء قادرة على اعتماد تصنيف الاستفادات من حيث الفعالية .

يورنيوز

غيام لوبيز كازانوفاس شكرا لكم

غيام لوبيز

Copyright © 2014 euronews

للمزيد حول: