عاجل

الي اي حد تستطيع اوربا درء ازمة الديون ؟

تقرأ الآن:

الي اي حد تستطيع اوربا درء ازمة الديون ؟

حجم النص Aa Aa

اختلاف بين المانيا وبريطانيا حول هذا السؤال بدا واضح المعالم من خلال تصريحات كل من انجيلا ميركب وديفيد كاميرون .

برلين تريد الاسراع في مراجعة معاهدة لشبونة التي تتحكم في سير العمل بالاتحاد الأوروبي مع التحقق من صحة الهدف في نهاية العام 2012.

الاستقرار المالي هو الهدف المنشود من خلال ادارة مالية تفرض عقوبات على تجاوز فقد بلغ الدين : 60 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، والعجز : 3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي والتضخم : 2 ٪)

انجيلا ميركيل :“نريدايجاد الية لفرض العقوبات بشكل تلقائي وان نتمكن من اتخاذ تدابير فعالة تجاه كل تجاوز لميثاق الاستقرار والنمو.

بالنسبة لنا نحتاج إلى مواصلة تطوير بنية الاتحاد الأوروبي ،وهذا يعني اجتماع دول اوربا على قرار واحد “.

لكن فكرة الحكم الاقتصادي الأوروبي أثارت غضب رئيس الوزراء البريطاني.

ديفيد كاميرون المحافظ يوافق على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي لحماية مصالحها الاقتصادية.ويؤيد إصلاح المعاهدات الأوروبية ، ولكن مع المحافظة على حرية اتخاذ القرار من قبل كل دولة .

ديفيد كاميرون :“اريد ان اسال :ما هو شكل اوربا التي نريدها ؟ بالنسبة لي ، الجواب واضح واحد هو الانفتاح على الاخر وجعل شبكة الاتصالات اكثر مرونة وانفتاحا نحو العالم بأسره لا التقوقع في كتلة واحدة “.

نيك كليغ ، شريك كاميرون في الائتلاف الحاكم الليبرالي الديموقراطي ندد بنهج الشعبوي الشوفيني الذي لا يساعد بحل الازمة الحالية .

رغم اختلاف الاراء الا ان الرجلين اتحدا في رأيهما ضد ضريبةالاوربية على المعاملات المالية .

نيك كليج :“لا يمكننا دعم اقتراح فرض ضريبة على المعاملات المالية الاوربية الذي سيكون له اثر سلبي على مدينة لندن التي تأتي بعائدات اقتصادية هائلة وفقا لتحليل اللجان المختصة وهذا من شأنه خفض إجمالي الناتج المحلي في الاتحاد الأوروبي ككل “.

ديفيد كاميرون سيتوجه يوم الجمعةالى برلين للقاء انجيلا ميركل ,تبدو المستشارة مصرة على مبدأها باقناع كاميرون بدعم المصلحة الاوربية جمعاء بعيدا عن المصالح القومية لبلده.