عاجل

تقرأ الآن:

العوائد على سندات الحكومات الأوروبية ترتفع لمستويات مقلقة


مال وأعمال

العوائد على سندات الحكومات الأوروبية ترتفع لمستويات مقلقة

يعتقد الكثير من المستثمرين بأن فرنسا فقدت فعلا تصنيفها الائتماني الممتاز، وبأن على الحكومة التي ستشكل بعد الانتخابات الرئاسية في مايو أيار المقبل وضع موازنة تقشفية صارمة للسنة المالية ألفين وثلاثة عشر، وذلك لتواصل ارتفاع العوائد على سنداتها.

قال خبير الأسواق المالية آدم مايرز: “وضع الإيرادات في فرنسا ليس متدهورا كالوضع في الدول الكبرى مثل إيطاليا. لذلك أعتقد أنه من المبالغة وضع فرنسا في سلة واحدة مع الدول الأطراف. لكن الأسواق ستواصل امتحان إرادة السياسيين، وأعتقد أن فرنسا هي الخط الذي لا ينبغي تجاوزه”.

الفارق بين السندات الفرنسية والألمانية ارتفع إلى مئتين وسبع نقاط، وهو فارق يعد ضئيلا قياسا بالفارق بين السندات الإيطالية والإسبانية من جهة والألمانية من جهة أخرى.

مدريد من جهتها اضطرت يوم الخميس لدفع أعلى نسبة من العوائد على سنداتها منذ ألف وتسعمئة وسبعة وتسعين، ما سيصعب عليها تمويل ديونها، وقد يدفعها إذا تواصل هذا الارتفاع إلى طلب مساعدة مالية على غرار أيرلندا واليونان والبرتغال، وخاصة أن البنك المركزي الأوروبي يشتري سندات الدول المتأزمة باستحياء نتيجة معارضة برلين لتدخله في سوق السندات.