عاجل

تقرأ الآن:

ستة رواد فضاء يحاكون رحلة إلى المريخ من موسكو


الفضاء

ستة رواد فضاء يحاكون رحلة إلى المريخ من موسكو

بعد خمسمائة و عشرين يوما قضاها في كوكب المريخ،عاد طاقم دولي مكون من ستة رواد فضاء إلى الآرض و في جعبتهم الكثير من الصور و المعلومات توثق رحلة محاكاة الكوكب الأحمر و اكتشاف المزيد من أسراره.

إنها نهاية رحلة فضاء طويلة لستة رواد متطوعين، أمضوا سنة ونصف السنة تقريبا في محاكاة رحلة على المريخ وهم منعزلون داخل مركبة فضائية افتراضية بالقرب من موسكو.

وهدفت هذه التجربة التي بدأت في الثالث من حزيران/يونيو 2010 في المعهد الروسي للمشاكل الطبية البيولوجية في ضواحي موسكو ، إلى محاكاة مائتين و خمسين يوما تقريبا من الطيران لبلوغ المريخ وشهر من التجارب على الكوكب الأحمر في شباط/فبراير ورحلة العودة إلى الأرض.

وعاش أفراد الطاقم على حصص من الطعام مثل رواد الفضاء الحقيقيين ونادرا ما كانوا يستحمون ويخضعون للرقابة على مدار الساعة/كما كانوا يمارس بعض الحصص الرياضية و يستمتعون ببعض الألعاب الإلكترونية و التواصل مع ذويهم عبر البريد الإلكتروني.

في حالات الطوارئ كانقطاع التيار الكهربائي المفاجئ مثلا،ظل الطاقم دون كهرباء و لا ماء و لا تهوية لمدة عشرين ساعة.

الآن و بعد انتهاء عزلة الفضاء يستمتع طاقم رحلة المريخ خمسمائة بأشعة شروق الشمس لأول مرة منذ سبعة عشرة شهرا

بعد عودتهم وضع المتطوعون الستة في عيادة طبية فضائية مختصة في موسكو لمدة أربعة أيام بهدف الخضوع لفحوصات طبية ،لأن رواد الفضاء بحسب المختصين- يصبحون أكثر عرضة للاصابة بالأمراض بعد فترة طويلة من الانعزال في الفضاء.

وكان الهدف من التجربة تقييم آثار العوامل التي سيتعايش معها رواد الفضاء يوما ما عندما يحطون على المريخ،لكنهم تعرضوا للكثير من الصعوبات،لذلك يخضعون لفحوصات طبية بهدف قياس مدى قدرة الإنسان على تحمل رحلة عملية إلى الكوكب الأحمر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مركبة سويوز الروسية ستصبح استوائية

الفضاء

مركبة سويوز الروسية ستصبح استوائية