عاجل

وجه رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي انتقادات حادة لقادة منطقة اليورو حيث دعاهم للإسراع بتطبيق القرارات التي أقروها سابقا في سبيل حل أزمة الديون السيادية، كما حذر من التداعيات الاقتصادية الخطيرة للأزمة على مصداقية البنك المركزي الأوروبي.

قال ماريو دراغي: “لقد مرت أربعة شهور على القمة التي قررت وضع ضمانات لتوسيع حجم صندوق الإنقاذ، ومرت أربعة أسابيع على القمة التي أقرت زيادة المصادر المالية بأربعة أو خمسة أضعاف، وأعلنت أن صندوق الإنقاذ سيكون جاهزا بالكامل. أين تطبيق هذه القرارات التي اتخذت منذ أمد طويل؟”.

وكانت فرنسا وألمانيا قد دخلتا في نزاع خلال الأسبوع الجاري حول تدخل المركزي الأوروبي لمعالجة الأزمة حيث ترى باريس أنه ضروري، بينما ترى ألمانيا أنه ينتهك معاهدة الاتحاد الأوروبي.

وكان المركزي الأوروبي قد بدأ شراء سندات الدول المتأزمة بمنطقة اليورو العام الماضي، حيث اشترى منها لحد اليوم ما قيمته مئة وسبعة وثمانون مليار يورو.

ويرى بعض الخبراء أن المركزي قد يطبق سياسة التيسير الكمي قبل الربيع المقبل، لكنها خطوة تنذر بارتفاع معدل التضخم لمستويات غير مقبولة.