عاجل

تقرأ الآن:

راخوي يخطو خطى ثابتة نحو الفوز في الإنتخابات التشريعية


إسبانيا

راخوي يخطو خطى ثابتة نحو الفوز في الإنتخابات التشريعية

عشية الإتنخابات التشريعية في اسبانيا، يخطو حزب الشعب اليميني المعارض برئاسة ماريانو راخوي خطى ثابتة نحو الفوز، فالزعيم البالغ من العمر ستة و خمسين عاما، تمكن من حشد الدعم له بوعوده لإصلاح الإقتصاد وخفض معدل البطالة، وتمكن حسب استطلاعات الراي الأخيرة من التقدم على غريمه، مرشح الحزب الإشتراكي الفريدو بيريز روبلكابا بفارق 15 في المائة.

روبالكابا استخدم في حملته الانتخابية فزاعة عودة ليمين الى الحكم، في إطار سعيه للحصول على دعم حركة احتجاجية شبابية معروفة باسم “الغاضبون” متعهدا بفرض ضرائب جديدة على البنوك وعلى الأثرياء.

يقول احد الإسبانيين:

“لقد عشت تحت حكم فرانكو وفي ظل الديمقراطية، وعرفت الحكومة الإشتراكية ثم الإتحاد الديمقراطي من الوسط …وحسب تجربتي فقد ترك الإشتراكيون دائما البلاد دون اموال. عشت كل هذا.. . لذلك آمل ان يتمكن الفائزون في هذه الإتنخابات من تحسين الوضع… .”

فيما تقول هذه الإمراة:

“لا يهم من سيربح، فليس نحن من سيحكم في النهاية، سيحكمنا الخارج، اي اصحاب رؤوس الأموال والبنوك الأجنبية، ومن قبل السيدة ميركل والسيد ساركوزي..”

فيما تضيف هذه الإمرأة:

“يجب ان نتذكران حزب الشعب، منبثق عن حزب التحالف الشعبي لفرانكو اماالمحافظون، فيشجعهم الوطنيون والبنوك لذلك، انا في حالة خوف وترقب.”

و في ساحة بويرتا ديل صول، في العاصمة الإسبانية مدريد ، خرجت مجموعات من حركة “الغاضبون” احتجاجا على فوز راخوي معتبرين عودة اليمين الى الحكم في اسبانيا …خطوة الى الوراء.