عاجل

بدء التصويت في الانتخابات التشريعية الاسبانية التي يرجح أن يفوز فيها اليمين بالأغلبية المطلقة بزعامة ماريانو راخوي الذي يفترض أن يتولى رئاسة الحكومة المقبلة مستفيداً من أصوات الناخبين الذين يريدون معاقية الاشتراكيين الذين يحكمون البلاد منذ العام الفين واربعة.
 
راخوي تمكن من حشد دعم هائل بوعوده بالخروج عن نهج الماضي لاصلاح الاقتصاد الاسباني المتعثر و خفض معدل البطالة الذي سجل مستويات قياسية في البلاد ابان حكم الاشتراكيين.
 
و دعي أكثر من ستة و ثلاثين مليون ناخب اسباني لاختيار ثلاثمائة وخمسين نائباً برلمانياً و مائتين وثمانية اعضاء لمجلس الشيوخ.
 

و سيتعين على الفائز في هذه الانتخابات أن يطبق وبسرعة اجراءات اصلاحية و يقوم بخفض النفقات لطمأنة أسواق العالم بشأن عزم اسبانيا تسديد الديون المستحقة عليها والعمل على دفع عجلة النمو الاقتصادي نحو الامام بعد كساد أصاب هذا القطاع وخلف حوالي خمسة ملايين عاطل عن العمل.