عاجل

تقرأ الآن:

رئيس الوزراء الاسباني ثاباتيرو:" اصلاحي هزمته الازمة"


إسبانيا

رئيس الوزراء الاسباني ثاباتيرو:" اصلاحي هزمته الازمة"

رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيس ثاباتيرو يستقيل من منصبه ويدعو الى انتخابات مبكرة في البرلمان .

خوسيه لويس ثاباتيرو رئيس الوزراء الاسبانى يقول :“انها خطوة اتخذت مع أكبر قدر من المسؤولية ، وهي انهاء العمل السياسي “.

خطوته الاولى بدأت منذ سبع سنوات هذا المحامي السابق الذي استطاع ان يحقق نصرا انتخابيا غير متوقع لمرتين وهو اصغر اعضاء البرلمان سنا .

هو اليوم سيترك رئاسة الحكومة لاحد المرشحين اما زعيم حزب المحافظين المعارض ماريانو راخوي أو منافسه الاشتراكي الفريدو بيريث روبالكابا

تعامله مع حركة ايتا الانفصالية ووموقفه من حرب العراق كانا سببا في نحاجه السياسي .

بعد توليه لمنصبه كرئيس للحكومة سحب القوات الاسبانية من العراق ما اكسبه جماهيرية كبيرة .

أما بالنسبة للاصلاح في المجتمع في العام 2005 اصبحت اسبانيا رابع دولة في العالم تقر زواج مثليي الجنس .

في عام 2009 صدر القانون الاجهاض والذي نص على تسهيل الاجهاض بالنسبة للفتيات في سن 16 حتى دون موافقة الوالدين .

هذا ما اثار غضب اليمين والكنيسة الكاثوليكية وقد حشدت الالاف في مظاهرات في مدريد .

وابرز ما تم في عهد ثاباتيرو هو مواجهة ازمة حركة ايتا فبعد قامت الحركة بتفجير ارهابي في شبكة القطار السريع المؤدية الى المطار في مدريد في نهاية العام 2006

قام ثاباتيرو بعدها بالتعاون مع الشرطة الفرنسية ,وفي نهاية الامر انتصر باستراتيجته على الحركة التي أعلنت وقف العنف بشكل رسمي في اكتوبر الماضي .

خوسيه لويس رودريغيس ثاباتيرو:” نحن نشعر بارتياح اليوم بعد انتصار الحق والديمقراطية والمنطق واعتقد ان ذاكرتنا الان ستبدأ بنسيان الالام الناجمة عن العنف الذي لن يعود أبدا “.

بسبب تعامله مع الازمة الاقتصادية فقد رئيس الوزراء الاشتراكي دعم الاسبان .

عند اعلانه عن خطة التقشف في ايار مايو عام 2010 فخفض رواتب موظفي القطاع العام ومعاشات التقاعد وفرض زيادة في ضريبة القيمة المضافة

والغاء المعونات التي تعطى للاطفال هي ايضا من الاسباب التي افقدته الشعبية في اسبانيا

اما عن سوق العمل في اسبانيا فقد ارتفعت نسبة البطالة لتصل الى نحو 5 ملايين عاطل عن العمل.

وبعد هذه الاشهر الصعبة التي مر بها نراه يتقاعد من العمل السياسي في سن الخمسين لينتقل مع زوجته للاقامة في منزله في ليون .