عاجل

تقرأ الآن:

تزايد الضغط على طهران لتبديد المخاوف بشأن الأنشطة النووية


إيران

تزايد الضغط على طهران لتبديد المخاوف بشأن الأنشطة النووية

الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصدرت قرارا في الثامن من نوفمبر أعربت فيه عن “قلق عميق متزايد” بخصوص برنامج ايران النووي الذي يشتبه الغرب في انه مصمم لصناعة سلاح نووي ، الأمر الذي تنفيه ايران.ويتزايد الضغط على ايران من أجل تبديد المخاوف المحيطة بأنشطتها النووية .

“ بعد ورود معلومات وأدلة أريد أن أعرب عن القلق من خلال تنبيه العالم . تلك هي مهمتي كمدير عام “

طهران تنفي المزاعم ضدها و ترى أن برنامجها لأهداف مدنية لا علاقة له ببرنامج التسلح . لكن دون إعطاء مبررات لما ذهبت إليه إلى الدول الغربية التي تريد فرض عقوبات جديدة على إيران.

لكن وراء النوايا التي تتخفى وراءها طهران، تلقت صناعة البرنامج النووي الايراني ضربات موجعة خلال الأشهر الماضية حيث تعرض الكثير من العلماء الايرانيين إلى الاغتيال. طهران اتهمت مباشرة عملاء استخبارات اسرائيليين و المعارضة بضلوعهم في حوادث الاغتيال .

حرب في الخفاء استخدمت فيها شتى التقنيات الحديثة لضرب النظام الالكتروني للمفاعلات النووية بايران . في العام 2010 الفيروس ستاكس نات أصاب أنظمة الكمبيوتر المخصصة لتطوير الصناعة النووية الايرانية ..

طهران تصدت مؤخرا لعمليات اختراق مدبرة كانت تستهدف أنظمتها الالكترونية الخاصة بالبرنامج النووي و تطوير آلياته حيث كشفت عن فيروس ستاس و دوكو .

في 14 من نوفمبر وقع انفجار في قاعدة عسكرية بالقرب من طهران أثناء قيام الحرس الثوري بعمل برنامج بحثي خاص بالسلاح يستخدم ضد إسرائيل.وأسفر عن مقتل 17 من أفراد الحرس الثوري الإيراني.من بينهم من يسمى بأبو الصاروخ شهاب و هو الجنرال حسن مقدم .

في هذا السيناريو الاستفزازي يريد النظام الايراني أن يبقى محافظا على أعصابه حتى لا يقع في فخ المناورات التي تستهدفه للايقاع به .فالنظام الايراني يدرك جيدا أن إسرائيل تنتظر أي حركة استفزازية لتبرر ضربات جوية ضد المنشآت النووية للجمهورية الإسلامية.

مزيد- حوار مع السيد رضا تاغيزاده ، الخبير في القضايا النووية الايرانية حول التهديدات الغربية لإيران بسبب ملفها النووي