عاجل

يبدو أنّ البعض لم يعد يُفضل دفء أشعة الشمس، فالنـمسا تنتظر تساقط الثلوج بفارغ الصبر، خاصة وأنّ محطات التزلج على الثلوج تعودت على إستقبال زوارها خلال أول أسبوع من شهر ديسمبر-كانون الأول. المختصون في مجال السياحة والأسفار أكدوا قلقهم ممّا يحدث حيث لم يُسجل تساقط لأيّ حبة ثلج.

مسؤولة إحدى المحطات الثلجية تقول:

“ لدينا حوالي ألف من مدافع الثلج، إلاّ أنه لا يمكننا إستخدامها مرة واحدة، وبمجرد إستخدام ثلاثة أرباع منها أو نصفها، سنرى، سنقوم ببذل قصارى جهودنا”.

وضع مدافع الثلج في الخدمة وبكامل طاقتها ليس كافيا، حيث يستلزم تهيئة أرضية كلّ المحطات الثلجية لإستقبال المتزحلقين، وهي مسألة تتطلب أسبوعاً من التحضير. في

الأثناء يأمل الجميع ان تنخفض درجات الحرارة، ما قد يُساعد على تساقط الثلوج، إلاّ أنّ الأمر مستبعد حسب مصلحة الأرصاد الجوية.