عاجل

تقرأ الآن:

التعليم: ذكريات وطموحات


learning world

التعليم: ذكريات وطموحات

للمدرسة مكانة مهمة في حياتنا وذكرياتنا. لكن ماذا عن التعليم الآن؟ وما هي حاجات وتحديات وآمال مدرسة المستقبل؟

اختبار في التعليم

نحبهم أو نكرههم، المعلمون في حياتنا كحجر الأساس. ولكن، ماذا يعني المعلم الجيد؟

بالنسبة الى الطفل زكريا من تنزانيا: “المعلم الجيد هو الذي يعلم جيدا ويحب طلابه”.

بالنسبة الى ايرينا، المديرة العامة في منظمة اليونسكو: “أتذكر معلمتي الأولى، كانت امرأة شابة. ومدرس التاريخ الرائع. آنذاك، بسسبه أردت أن اتخصص في الآثار ، كان هذا رائعا للجميع. المدرسون مهمون جدا، ولهم تأثير كبير على الأطفال.” بالنسبة الى الطفل ماركوس:” المعلم الجيد هو الذي لا يعطي الكثير من الواجبات.” وتقول اليزابيت كنغ:” كنت مولعة بالرياضيات. كنت احب منطق الرياضيات، كان هذا رائعا حقا.”

أما كارول بيلامي فتقول: “ درست في كلية الحقوق لأنقذ العالم. فاكتشفت بعدها بانني مولعة بالتجارة. هذا هو التعليم، انه يفتح العيون فنكتشف اشياءا لم نكن نعرفها من قبل.”

ولكن ماذا عن مدرسة الغد؟ بالنسبة الى الصغار، مدرسة الغد تعني الكثير من الصفوف، والسماح بادخال الحيوانات، تقع على جزيرة او على شكل نبات فطر..

التعلم مدى الحياة. لكن تعلم ماذا؟ تقول الطفلة مونيكا من تنزانيا:

“ احب ان اصبح محامية لمساعدة الآخرين لأنهم لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم امام المحاكم حين تأكل ماشيتهم مزروعات الآخرين.”

ويقول باسكال لامي:

“ أعتقد بانني أحب علم أصول الأنسان. ليس الاقتصاد، وليس القانون، اكتفيت منهما، ليس العلوم السياسية…بل علم اصول الأنسان..هو الذي يساعدني على فهم افضل لعالمنا”.

صندوق دولي للتعليم

بينما يبذل التربويون الجهود لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015، هناك سبعون مليون طفل تقريبا خارج جدران المدرسة. ما هي العقبات التي تعيق طريق تعليم جميع الأطفال؟ ماذا يمكن ان يفعل المجتمع الدولي لتحقيق هذا الهدف؟ يقترح رئيس الوزراء البريطاني السابق Gordon Brown إنشاء صندوق عالمي للتعليم.

tagURLhttp://lemonde-educ.blog.lemonde.fr/2011/11/03/gordon-brown-appelle-a-la-creation-dun-fonds-mondial-pour-leducation/

http://www.un.org/en/ecosoc/

التقينا به في جنيف خلال عقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة لهذا العام.

يورونيوز، أورورا:

ينص تقريركم على ضرورة الإسراع بالتعليم في الدول الأكثر فقراً.ما الشروط التي يجب ان تتوفر لتحقيق اهداف الألفية؟

Gordon Brown:

في العام الفين، قطعنا عهدا يقضي بتعليم جميع الأطفال. إن لم يلتحق، بحلول العام 2015 الفين وخمسة عشر، الستة وسبعين مليون 67 طفل الذين ما زالوا اليوم خارج المدرسة، وربما أكثر بسبب ارتفاع عدد السكان وخفض التخصيصات التعليمية، فانها خيانة للعهد. ما الذي يجب القيام به؟ يجب ان نكون واضحين، علينا تدريب المزيد من المدرسين، ينقصنا مليون مدرس في مختلف انحاء العالم. اعتقد اننا بحاجة الى شراكات خاصة وعامة لبناء المدارس والصفوف اللازمة.

اعتقد اننا في عالم وصل فيه الانسان الى القمر . فهمنا الجينات البشرية، نبحث فنجد علاجا لبعض الأمراض الفتاكة . لا توجد عقبات مادية وتقنية أو علمية لتعليم جميع الأطفال. انه أمر ممكن.

يورونيوز، أورورا:

أفريقيا، جنوب الصحراء الكبرى تواجه التحدي الأقليمي الأكبر . عشرة ملايين طفل يتركون الدراسة سنويا. هناك فجوة كبيرة في التعليم بين الدول الأكثر ثراءً والأكثر فقراً، فجوة تتعمق بمرور الزمن. ما سبب هذا؟

Gordon Brown:

ننفق القليل جدا على تعليم طفل افريقي في جنوب الصحراء الكبرى . اربعمائة دولار كمعدل مقارنة بشاب امريكي، حيث ينفق مئة الف دولار. انه توزيع غير متكافئ وغبر عادل للفرص. ولكن على العالم ان يقرر بالإجماع تاسيس صندوق عالمي للتعليم ، التأكد من وجود دول تخطط لإعطاء فرصة التعليم للجميع ، لتحقيق هذه الأهداف ، تعهد داكار للعام الف وتسعمئة وتسعين 1990 يقضي عدم وجود عقبة مالية لتحقيق الأهداف التعليمية. إذا كان هناك مشكلة مالية ، نحن أغنى المجتمعات في العالم علينا التأكد من أن التعليم متاح للدول الأكثر فقراً.

تنزانيا: تقييم التعليم

ارتفعت نسبة التعليم في تنزانيا وشرق افريقيا في السنوات العشر الماضية.

لكن هل يتقدم الأطفال في هذه البلدان؟ يركز هذا ا التقرير على الاهتمام بتقييم وتحسين نوعية التعليم.

tagURLhttp://www.uwezo.net/

Uwezo، حركة نشطة يقودها افراد من تنزانيا والهند وباكستان وأوغندا وكينيا. انهم متطوعون من مناطق مختلفة لتقييم عمل الاطفال في المدرسة ودور أولياء الأمور وارشادهم كيفية مساعدة أطفالهم. تركز هذه الحركة على تقييم قدرات الطفل في اللغة السواحيلية والانكليزية والحساب.

يتدرب المتطوعون اولا على كيفية التقييم، يتمرسون بعدها بين أصدقائهم وجيرانهم.

هدفها ليس تغيير سياسة الحكومات، بل حث وتشجيع أولياء الأمور على الألتزام بتعليم اطفالهم. تقول مريم : “انني غير راضية عن مستوى التعليم لأن المعلمين يدرسون من أجل المبدأ فقط وينتظرون ان يدفع أولياء الأمور الدروس الخصوصية مساءا. الناس من أمثالي لا يتمكنون من دفع اجور دروس مسائية، واطفالنا لا يحصلون على نتائج جيدة في الامتحان”. وفقا لتقرير Uwezo بالنسبة الى تنزانيا الذي نشر في سبتمبر /ايلول الماضي، هناك الكثير من العمل بالإنتظار. والفرق كبير جدا بين مستوى طلاب المدينة والقرى الريفية..

ما هي وجهة نظركم عن مدرسة القرن الحادي والعشرين ؟ شاركونا بأرائكم على صفحات وسائل الاعلام الاجتماعية. وتذكروا امكانية زيارة موقعنا لمعرفة المزيد عن عالم التعليم. هذا كل شيء الآن، ولكن قبل ان نودعكم نود اعلامكم بنتيجة الاستطلاع عن الحجم المثالي للصف الأغلبية صوتت على ان حجم المثالي لا يتجاوز العشرين طالبا في الصف الواحد. وان اكثر من هذا العدد يتطلب اكثر من مدرس واحد.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تقريب الطلاب من علوم الكيمياء

learning world

تقريب الطلاب من علوم الكيمياء