عاجل

أخيرا وقع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في الرياض، على اتفاق نقل السلطة على أساس المبادرة الخليجية، منهيا بذلك فصول أزمة مستمرة في اليمن منذ نحو عشرة أشهر.

التوقيع جرى في احتفال بالرياض، حضره الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، ووفدان يمثلان كلا من الحكومة والمعارضة اليمنية، فضلا عن المبعوث الدولي إلى اليمن جمال بن عمر.

وبموجب الاتفاق، سيجري نقل سلطات الرئيس اليمني إلى نائبه عبد ربه منصور هادي. صالح قال إنه سيتوجه إلى نيويورك لتلقي العلاج، بعد توقيع الإتفاق الذي

يتضمن أيضا منحه حصانة من الملاحقة القضائية، وهو البند الذي يلقى اعتراضات واسعة في صفوف شباب الثورة اليمنية.

فقد خرج آلاف المتظاهرين الى شوارع العاصمة صنعاء، مباشرة بعد توقيع الإتفاقية للمطالبة برفع الحصانة عن الرئيس اليمني ومحاسبته عن الجرائم التي ارتكبها في حق المتظاهرين السلميين.