عاجل

تقرأ الآن:

هدوء حذر في ميدان التحرير و المجلس العسكري يعتذر


مصر

هدوء حذر في ميدان التحرير و المجلس العسكري يعتذر

بعد ستة ايام من الأحداث العنيفة في ميدان التحرير وسط القاهرة، هاهو المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصري، يعتذرعن سقوط خمسة وثلاثين قتيلا جراء الإشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن و يتعهد بالتحقيق في ملابسات قتلهم.

و في ميدان التحرير و المناطق المحيطة بوزارة الداخلية يخيم هدوء حذر، بعد يوم من عمليات كر و فر بين رجال الشرطة و المحتجين . فيما دعا ائتلاف شباب الثورة إلى مظاهرة حاشدة غدا الجمعة تحمل شعار “جمعة الشهيد”.

يقول احد المحتجين:“لقد كنا نظن ان الإصلاحات ستنفذ بعد شهرين من الثورة ، لكننا لم نراستجابة لمطالبنا، ها نحن في شهر تشرين الثاني ، قريبا ستمر سنة على الثورة ولم نلاحظ اي تغيير. .”

اما المعتصمون في ميدان التحرير، فمازالوا مصرين على مطالبهم بالإسراع في نقل السلطة الى المدنيين وتشكيل حكومة انقاذ وطنية ومحاسبة المتورطين في قتل المتظاهرين السلميين.

على الصعيد السياسي، اقترح وزير الداخلية المصري منصور العيسوي على المجلس العسكري، تأجيل الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشعب المقرر إجراؤها الاثنين المقبل.

و في مدينة الإسكندرية الساحلية ، استمرت المواجهات بين قوات الأمن و المتظاهرين قرب مديرية الأمن و اصيب عدد كبير من المحتجين جراء اطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع والأعيرة المطاطية .