عاجل

تقرأ الآن:

إضراب عام يشل البرتغال احتجاجا على الخطط الحكومية التقشفية


البرتغال

إضراب عام يشل البرتغال احتجاجا على الخطط الحكومية التقشفية

الإضراب العام لمدة أربعة وعشرين ساعة الذي دعت إليه أكبر نقابتين في البرتغال يشل كل أرجاء البلاد بعد أن توقفت حركة النقل الجوي والبري، وتوقفت قطاعات عديدة عن العمل.. مسيرات حاشدة واعتصامات رافقت الإضراب كما جرى أمام مبنى البرلمان في العاصمة لشبونة تنديدا بالسياسة التقشفية القاسية التي تنتهجها الحكومة مقابل مساعدات مالية خارجية والتي تؤدي إلى إفقار المواطنين وخاصة ذوي المداخيل الضعيفة.

إيمانويل أحد المتضررين من الخطة التقشفية الحكومية يائس من سلطات بلاده مثل الكثير من البرتغاليين، ويقول:

“أعتقد أن هذه الاحتجاجات ضرورية يجب أن يلتحق بها الناس، لكنهم لن يحصلوا على شيء لأن حكومتنا لا تبالي بمطالبنا. نحتج أو لا نحتج، لن نحصل على شيء”.

قطاع الصحة لم يتخلف عن هذه الاحتجاجات بسبب تراجع نفقات الدولة عليه. الطبيب بيلار يعلق بغضب قائلا:

“إنهم يحاولون تحطيم قطاع الصحة، والأجور لم تتغير منذ عام 2004م”.

هذه الاحتجاجات التي تُعد من بين الأهم في البرتغال خلال العقود الأربعة الأخيرة تُعتبر بطاقة حمراء للحكومة لتكف عن إفقار الشعب يقول أمين عام إحدى النقابتين المنظمتين للإضراب. وتتزامن مع تخفيض التصنيف الئتماني للبرتغال الخميس من طرف مؤسسة “فيتش”.