عاجل

فوز انتخابي تاريخي غير مسبوق للإسلاميين في المغرب، حيث فاز حزب “العدالة و التنمية” الإسلامي المعتدل بالانتخابات التشريعية المبكرة، التي جرت الجمعة.
 
النتائج الأولية، التي أصدرتها ظهر السبت اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات، و أعلنها وزير الداخلية المغربي، الطيب الشرقاوي، أظهرت فوز حزب العدالة و التنمية
بثمانين مقعدا من إجمالي مائتين و ثمانية و ثمانين مقعدا عرفت نتائجها.
 
زعيم الحزب، عبدالإله بن قيران، قال ليورونيوز، إنه مستعد للتعامل مع كتلة الإئتلاف و بقية الأحزاب.
 
و أضاف: “ نحن ننتظر التعيين الملكي لبدء المشاورات من أجل تشكيل الحكومة الجديدة. مبدئيا نحن نميل للتعامل مع الائتلاف من أجل الديمقراطية و منفتحون على بقية الأحزاب السياسية”
 
و جاء حزب “لإستقلال” الذي يقوده رئيس الوزراء المنتهية ولايته، عباس الفاسي في المرتبة الثانية بـحصوله على خمسة و أربعين مقعدا من أصل ثلاثمائة و خمسة و تسعين مقعدا، هو عدد مقاعد البرلمان المغربي.
 
و صرح الفاسي قائلا: “ في الدول الديمقراطية يكون التداول على السلطة أي كانوا في المعارضة منذ عشرين سنة، و قد قاموا بجهد كبير لتنظيم الحزب و شرح برنامجه كما كانوا ناشطين في البرلمان”
 
يذكر أن هذه الانتخابات هي الأولى في المملكة المغربية منذ اجراء التعديلات الدستورية، التي تمنح البرلمان و رئيس الوزراء مزيدا من الصلاحيات.