عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة الأوكرانية تقمع بشدة احتجاجات المتقاعدين وقدماء محطة تشيرنوبيل النووية


أوكرانيا

الشرطة الأوكرانية تقمع بشدة احتجاجات المتقاعدين وقدماء محطة تشيرنوبيل النووية

عشرات الأوكرانيين الناقمين على حكومة بلادهم بسبب تطبيقها سياسة تقشفية قاسية حاولوا الاعتصام داخل إحدى المؤسسات الإدارية المحلية للتعبير عن سخطهم، مما أدى إلى اشتباكهم مع قوات الشرطة.

من بين المحتجين العديد من المتقاعدين الذين تسببت السياسة الحكومية التقشفية في تقليص مداخيلهم الضعيفة.

موجة الغضب هذه من السياسة الاقتصادية التي ينتهجها الرئيس يانوكوفيتش اتسعت إلى إقليم دونيتسك الذي يُعدُّ معقل الرئيس المغضوب عليه. ويشهد الإقليم احتجاجات قدماء محطة تشيرنوبيل النووية المطالبين بزيادة معاشات تقاعدهم.

دميتري فيرزيلوف أحد المتظاهرين، قال:

“خلال الليلة الماضية، هاجمنا رجال الشرطة وقتلوا رجلا كان داخل خيمة. إنهم كالفاشيين يعذبون شعبهم..والذي جرى اليوم عبارة عن مجزرة ..الناس مستعدون للانتفاضة ولاستخدام كل الوسائل بما فيها الأكثر راديكالية في معركتهم”.

مساء الأحد، قُتل أحد المعتصمين خلال مشادات مع قوات الشرطة التي جاءت لفض الاعتصام وسط دونيتسك، وكان هذا القتيل من بين المضربين عن الطعام من قدماء محطة تشيرنوبيل النووية.

تجدر الإشارة أن قدماء تشيرنوبيل يشكلون قوة ضغط مؤثرة في المجتمع الأوكراني قد

تؤثر مستقبلا في الاستحقاقات الانتخابية التي يخوضها الرئيس يانوكوفيتش في هذه المنطقة.