عاجل

الهجرة واحدة من المواضيع الرئيسية في الحملة الانتخابية في روسيا. المهاجرون من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، وخصوصا وسط آسيا، اتوا روسيا بحثاً عن العمل ومعظمهم يتقاضون أجورا زهيدة وظيفة في وظائف صعبة. دائرة الهجرة الاتحادية تقدر أن نحو 1.7 مليون أجنبي دخلوا روسيا للعمل بشكل قانوني حتى عام 2011، مصادر أخرى تقدر أن بين 4-12 مليون يعملون بشكل غير قانوني. هؤلاء الناس يعيشون تحت التهديد بالطرد من البلاد، في ظروف سيئة للغاية. هم عرضة لسوء المعاملة من قبل أرباب العمل، والفساد، والذي يفرض في كثير من الأحيان على المهاجرين دفع رشاوى تحت تهديد العنف

كما أن التوترات العرقية والقومية تتصاعد في روسيا. ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان أن المسؤولين، ومنذ فترة طويلة، يغضون الطرف عن القومية وكراهية الأجانب.

مساهمة المهاجرين في الناتج المحلي الإجمالي في روسيا لا تقل عن 50 مليار دولار في السنة، والمهاجرون لا يمثلون أكثر من 3-5 ٪ من القوة العاملة في البلاد. خاصة وأن عدد السكان الحالي حوالي 140 مليون قد ينكمش بنسبة تصل إلى 40 مليونا بحلول عام 2050، وفقا لعلماء الديموغرافيا.