عاجل

وسط إنقسام حاد في الشارع المصري، بدأت هذا الإثنين المرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية في تسع محافظات مصرية من إجمالي سبع و عشرين محافظة.

نحو 17 مليون ناخب مدعوون للإدلاء بأصواتهم في المرحلة الأولى من أصل ثلاث مراحل من هذه الانتخابات، لاختيار مجلس الشعب الجديد، و التي ستنتهي في الحادي عشر من يناير/كانون الثاني المقبل.

و تجرى هذه الانتخابات، التي تشهد طوابير طويلة أمام مراكز الإقتراع، خصوصا في القاهرة و الإسكندرية، وسط مخاوف من أن يكون لدى العسكر نية البقاء في الحكم.

العالم السياسي و الكاتب الفرنسي من أصل مصري، بهجت النادي، يرى أن الانتخابات هي نقطة تحول من جانب الجيش، و مطالب المحتجين لها ما يبررها تماما، لكن يجب في البداية نقل السلطة من المجلس العسكري إلى سلطة مدنية.

و يطالب المحتجون من شباب الثورة، و الذين عادوا للتظاهر ظهر اليوم في ميدان التحرير بوسط القاهرة، بتسليم الحكم إلى المدنيين، و إنهاء حكم المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يدير شؤون البلاد منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق، حسني مبارك في فبراير/ شباط الفائت.