عاجل

يطالب القوميون الروس بتقليص الاعتمادات المالية التي تخصصها الدولة لمنطقة شمال القوقاز، ذات الأغلبية المسلمة، وهي منطقة شهدت تمردا على الحكم الروسي أكثر من عقدين.

“رابطة الحركة الاجتماعية الروسية” أعلنت مؤخرا عن انطلاق حملة أهلية تحت شعار “كفى إعالة للقوقاز”

و يتلخص المطلب الرئيس لهذه الحملة، بوقف المعاملة التفضيلية لأقاليم شمال القوقاز، و إعادة توزيع موارد الموازنة بما يضمن مصلحة الأقاليم الروسية المتخلفة اقتصاديا.

فلاديمير تور، الزعيم القومي الروسي يقول: “ أنظروا إلى الشيشان، إنها تسبح في الترف و المال، انظروا إلى مواكب قاديروف، أنظروا إلى ناطحات السحاب التي يبنونها، أنظروا إلى الأطلال التي نراها في منطقة أرخانجيلسك، و في منطقة فلاديمير و في منطقة تفير، و في منطقة سمولينسك، و في منطقة ريازان، و كذلك في مناطق تولا وفورونيج وغيرها. إن عددها ضخم، فينبغي أن تصرف الأموال على هذه المناطق، و ليس على منطقة القوقاز”

و كان آلاف القوميين الروس، قد نظموا قبل نحو عام مسيرات في موسكو و مدن روسية أخرى للاحتفال “بيوم الوحدة الوطنية”.

و ردد المتظاهرون شعار “روسيا للروسيين” وسط مراقبة عدد كبير من وحدات الشرطة.

المسيرات التي دعت إليها جماعات النازيين الجدد والقوميون، طالبوا خلالها أيضا بوقف تدفق “غير الروسيين” على البلاد من آسيا الوسطى والقوقاز.

ألكسندر فيركوفسكي، عضو جماعة ‘سوفا’ المدافعة عن حقوق الإنسان يقول: “ إن الأفكار التي يطرحها القوميون أصبحت شيئا فشيئا تقليدية، ليس منذ الآن فحسب، بل منذ زمن طويل. ففي السنوات العشرين الماضية كنا نرى أن الكثير من الأفكار الراديكالية كان يتم التعبير عنها من قبل السياسيين المهمشين، و لكن اليوم انتقلت لدى الأشخاص المحترمين، و هذا يعتبر تحولا خطيرا جدا، لأنه يمكن أن يأخذ البلاد لتكون أكثر راديكالية.

و يقول القوميون الروس إن ما ينهبه الكرملين من خيرات المناطق الروسية لا ينبغي أن يذهب إلى القوقاز. و يؤكدون أنهم لا يهدفون إلى إثارة النعرات العرقية، و لا يطالبون بفصل القوقاز عن روسيا، بل يريدون تمويلا أكثر عدالة لمختلف أقاليم البلاد.

و في هذا الصدد ينصحون سكان القوقاز بالعودة إلى ممارسة أعمالهم التقليدية في تربية المواشي و زراعة البساتين و الكروم.

كامورات شاريبوف، عضو حركة العمال المهاجرين الطاجيكية يقول: “ ما بين أربعين إلى خمسين ألف شخص يتجمعون في المسجد كل يوم جمعة. هل تريد حقا أن تظهر قوتك لهؤلاء الناس؟ نصف منهم أبله مثل أولئك، الذين يخرجون إلى الساحة، هل تريد لهم حقا أن يتصادموا؟

يذكر أن روسيا تشهد بانتظام اعتداءات و تهديدات بالقتل ضد من لا ينتمون إلى العرقية الروسية.