عاجل

زعيم الحزب الشيوعي ليورونيو:"الانتخابات هي البديل عن ربيع عربي في روسيا"

تقرأ الآن:

زعيم الحزب الشيوعي ليورونيو:"الانتخابات هي البديل عن ربيع عربي في روسيا"

حجم النص Aa Aa

يورونيوز:“لمتابعة اخر تطورات المتعلقة في الانتخابات الروسية ينضنم الينا من موسكو غينادي زيوغانوف ، زعيم الحزب الشيوعي ، اكبر احزاب المعارضة.
سيد غينادي  من الملاحظ ان الناخبين الروس محبطين من الانتخابات كما انه تم حظر العديد من الاحزاب . ولهذا جزء من المجتمع الروسي سيمتنع عن التصويت هل سيؤثر ذلك على الانتخابات ؟
 
غينادي زيوغانوف:“على العكس أعتقد ان مشاركة الناخبين ستكون مرتفعة,الروس يتفهمون ان روسيا الان في مأزق اقتصادي ,لذلك نحن الان بحاجة إلى التحديث الحقيقي و حملة لمكافحة الفساد.
الانتخاب ممكن ان يصحح الوضع القائم يمكن ان يجنب حدوث ربيع عربي في روسيا .
فالتصويت الان هو البديل عن الربيع العربي الذي نعتقد أنه غير مقبول على الاطلاق بالنسبة لروسيا.
يورونيوز :“تظهر استطلاعات الرأي انخفاض مؤيدي حزب روسيا الموحدة. هل هذا الانخفاض سيكون من صالح حزبكم ؟
 
غينادي زيوغانوف:“هذا العام وفي الانتخابات البلدية هزمنا حزب روسيا الموحدة في معظم المدن.
واذا نظرتم الى نتائج التصويت ترون ان الانتخابات  التي اجريت في المدن الروسية الكبرى حققت انتصارا ساحقا لحزبنا .
لقد وزعنا برنامجنا الانتخابي على كل مدن روسيا وفي الرابع من ديسمبر سيكون لدينا فرصة حقيقية لتنفيذ رغبات الغالبية العظمى من الناخبين.
 
الناخبون الروس يبتعدون عن حزب روسيا الموحدة بعد ان فشل في تحقيق امالهم وتطلعاتهم .
في الانتخابات الحالية الناس الذين  يفهمون واقع البلاد والذين يقرأون دلالات ما يحدث هم يعرفون تمام المعرفة أنه من دون معارضة حقيقية في مجلس الدوما الجديد لن يتغير شيء في السياسية الروسية بل ستتراجع الى الخلف .
 
يورونيوز:“يعتقد الكثيرون ان معظم الناخبين الذين سيصوتون لحزبكم هم من المسنين ماذا تفعلون لجذب المزيد من الشباب؟
  
غينادي زيوغانوف :“هذا السؤال يطرح منذ 10سنوات مضت لكن اليوم نعتمد على أكثر من  30،000 من الشباب  الاعضاء  في الحزب .
فنحن نعمل على اجتذاب الاطفال والشباب واقامة بعض النوادي الوطنية للطلاب .
 
اليوم نحن نتلقى الدعم ليس فقط من كبار السن لدينا مؤيدون من مختلف الشرائح العمرية .اي من الناس الذين خابت امالهم بسياسيات الحكومة ومن الشباب الذي خسر الكثير في الآونة الأخيرة.
في السنيتين الماضيتن كان لدينا ما يقرب مليوني خريج في روسياولم يجدوا فرص عمل  علما ان العديد منهم دفعوا الكثير من المال لاتمام دراساتهم .
وفي النهاية اصبحوا عاطلين عن العمل.
لهذا السبب كثير من الشباب لن يصوتوا لنا فحسب ، بل سيعملون معنا 
سنرسل ما يقارب من 100.000 من المراقبين الشباب ليتابعوا سير العملية الانتخابية.