عاجل

تقرأ الآن:

الشبكة العنكبوتية ، ملاذ الناخبين الروس


روسيا

الشبكة العنكبوتية ، ملاذ الناخبين الروس

اينما تجولت في روسيا تطالعك اليافطات الداعية الى انتخاب لائحة روسيا الموحدة التي يدعهما الرئيس فلاديمير بوتين و يتزعمها رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف .

قنوات التلفزة الروسية تغيب عنها البرامج الحوارية المتناقضة، فكل القنوات تعود الى القطاع العام و بالتالي للرجلين بوتين ميدفيديف . يبقى امام الاحزاب المتصارعة شبكة الانترنت للتعبير و ابداء الراي .

اخر الاحصاءات السنوية لهذا العام اوردت ان الروس هم اكثر الشعوب الاوروبية التي تستخدم الشبكة العنكبوتية . من خلالها تنشط غرف الدردشة و المناقشات و الحوارات التي يتجاهلها الاعلام الرسمي الروسي . فالانترنت هو ملاذ الروس الوحيد للتعبير عن رايهم و المكان الاقل رقابة .

خلال نقل قنوات التلفزة لبعض اللقطات لحدث رياضي شارك فيه الرئيس بوتين مهنئا الرابحين استطاع رواد الشبكة العنكبوتية متابعة الحدث بالصوت و الصورة عبر الانترنت و سجل اكثر من خمسمئة الف زيارة للموقع الالكتروني خلال اربع و عشرين ساعة .

المدون الروسي الشهير انطون نوسيك اصبح مرجعا اعلاميا على الشبكة العنكبوتية ذيقول : “ علينا تقدير وزن الاعلام ، فللانتنت تأثير كبير اذا كان مستقلا”

الكرملين فهم الامر و استخدم السلاح نفسه و كذلك فعل ميدفيديف الذي انشأ موقعا على توتير ، موقع يجمع من حوله الشباب الداعمين للكرملين . كما ضربت بنات الهوى موعدا على الانترنت من اجل الحملة ، نظمن على طريقتهن مسابقة من اجل رئيس المستقبل .

اما في هذا المبنى ، يحلو لكافة المدونيين الاجتماع خاصة المعارضين منهم اللذين وقعوا ضحايا الرافضين للعلام الافتراضي .

فالمدون الروسي اليكسي نافالني يعتبر ان الحملة الروسية على الانترنت مفيدة لانه يخدم التنسيق الارادي بين مختلف المدن و انه باستطاعة الجميع استخدامه .

بالطبع هذا الا يكفي لتغيير الاوضاع في روسيا ، لكن امل البعض في الخروج الى العلن و مواجهة الواقع لا بد و ان يتحقق عاجلا ام اجلا . بالانتظار لا يسعهم الا التعبير عما يختلجهم سوى في بث بعض اللقطات الدعائية الساخرة من المسؤولين على الشبكة العنكبوتية .