عاجل

قانون جديد لمحاصرة الفساد في وسط النواب الأوروبيين

تقرأ الآن:

قانون جديد لمحاصرة الفساد في وسط النواب الأوروبيين

حجم النص Aa Aa

البرلمان الأوروبي يصوت لقانون حول سلوك النواب الأوروبيين خلال ممارستهم لمهنتهم من أجل تجاوز الشبهات التي حامت حول بعضهم بسبب تورطهم في قضايا فساد. هذا القانون الذي أُقرَّ لسدّ المنافذ أمام سرطان الفساد يمنع على النائب قبول الهبات والهدايا التي تفوق قيمتها 150 يورو.

النائب الأوروبي الاشتراكي أنريكي غِيرِّيرو يثني على القانون الجديد قائلا:

“شيء جيد وفعال أن نُجبر النواب الأوروبيين على التصريح بنشاطاتهم وممتلكاتهم، وأيضا التصريح بعلاقاتهم الممكنة مع أيِّ أعوان اقتصاديين فاعِلين، وأن يرفضوا أيَّ نوع من الهدايا أو الإعانات، على أن تعاقبهم، وهذا أفضل”.

ويوضح النائب الأوروبي عن الحزب الشعبي كارلو كازيني:

“عدم الشفافية في التصرف مسألة مرتبطة بضمير الشخص، ولا يوجد قانون قادر على منعها باستثناء الحس الشخصي بالواجب والوازع الأخلاقي”.

منظمات غير حكومية على غرار “شفافية دولية” (Transparency International ) رحبت بالقانون الجديد وبقبوله من طرف النواب، لكنها نبهت إلى نقائصه على لسان إحدى المسؤولات:

“في الظرف الحالي، قانون سلوك النائب هذا لا يضع قيودا لفترة ما بعد عهدة النائب البرلمانية، مما يسمح للنواب بالاندماج مهنيا ضمن لوبيات مصالح قد تجعل مصالحهم الجديدة متناقضة مع وظيفتهم السابقة كنواب. ونحن منشغلون بضعف العقوبات مقارنة بما كنا نتمناه، فضلا أن القانون يتيح للنائب أن يمارس مهنة ثانية خارج البرلمان خلال عهدته”.

في شهر مارس/آذار الماضي، تمكن صحفيون من جريدة “ساندي تايمز” من مخادعة ثلاثة نواب أوروبيين ووزراء سابقين بتقديم أنفسهم لهم كمبعوثي لوبيات. وانتزعوا منهم وعودا بطلب تعديل بعض القوانين المصرفية في البرلمان مقابل مكافأة تصل إلى 100 ألف يورو.

مراسلة يورونيوز في بروكسيل راكيل غارثيا آلفاريز تقول:

“إن الدعم الكبير من طرف البرلمان الأوروبي لقانون سلوك النواب، جعل التصويت عليه مجرد أمر شكلي نظرا للترحيب المسبق به قبل الإطلاع على تفاصيله. ومن الصعب تصورُ نائبٍ أوروبي يتقاضى 6 آلاف يورو شهريا بالإضافة إلى 4 آلاف يورو أخرى كل شهر كتعويض عن الأعباء المالية اليومية ومصاريف أخرى، يصعب تصورُه يدافع عن الحق في قبول الهدايا سيئة السمعة التي يتلقاها من الغير خصوصا في ظل الأزمة الحالية”.