عاجل

البلجيكيون سعداء بحكومتم الجديدة، لكن ليس بسياستها الاقتصادية

تقرأ الآن:

البلجيكيون سعداء بحكومتم الجديدة، لكن ليس بسياستها الاقتصادية

حجم النص Aa Aa

“لا للتقشف الأعمى” يقول ما بين 50 و80 ألف متظاهر في العاصمة البلجيكية بروكسيل جاؤوا ليقولوا للحكومة التي ينتظرونها منذ 540 يوما إنهم لن يقبلوا المساس بمكتسباتهم الاجتماعية ولا بتحميلهم أعباء الخطة التقشفية لوحدهم.

أحد المتظاهرين يقول:

“نحن سعداء بالحكومة الجديدة، لقد تنفسنا الصعداء، لكن لسنا مقتنعين بأن الإجراءات التي يقترحونها هي الأخف اجتماعيا على العمال”.

ويضيف آخر:

“نحن العمال، بودنا أن نقدم يد المساعدة، لكن عندما تصل الأمور إلى هذا حدٍّ معين، نضطر للتفكير بدورنا في حصتنا من الكعكة. والآن، أصبحت الامور لا تُطاق، لسبب بسيط وهو أن رغم اشتغال الزوج والزوجة وبأجر متوسط قدره 1500 يورو شهريا، نجد صعوبة في تلبية حاجاتنا المعيشية”.

ويقول ثالث بنبرة غاضبة:

“لماذا أنا هنا؟ إنهم يريدون من العمال أن يدفعوا أكثر مما دفعوا. أقول كفى لقد دفعنا ما يكفي، دفعنا للجهد الذي بذلناه في عملنا، ولكل شيء”.

بلجيكا بقيت دون حكومة لمدة عام ونصف العام بسبب خلافات الأحزاب الفائزة في الانتخابات التشريعية السابقة إلى أن نجح الاشتراكي إيليو دو روبو المكلف بتشكيل حكومة جديدة من طرف الملك آلبير الثاني في انتزاع اتفاق مبدئي من شركائه بتشكيل حكومة ستُعلن رسميا الاثنين أو الثلاثاء.

لكن الحكومة التي انتُظرت طويلا ستباشر مهامها بتنفيذ سياسة تقشفية لتفادي الوقوع في أزمة مالية. وهو ما ينبئ ببداية صعبة حسب الاحتجاجات الجارية اليوم.